.comment-link {margin-left:.6em;}

Q8Links

Hamad Al-Sharhan

Name:
Location: Kuwait

Thursday, January 08, 2009

انتصار غزة

يواصل العدو الصهيوني الخبيث جرائمه وعدوانه على غزة وأهلها. ويواصل ما يسمى بجيش "الدفاع" هجومه البربري على الأرض بجنوده المساكين المدفوع بهم إلى حتفهم. وتواصل الحكومة الصهيونية خوض هذه الحرب من أجل مكاسب سياسية تتمثل في فرص الفوز بالانتخابات الصهيونية في شهر فبراير.


ولا يعلم هذا العدو ما الذي ينتظره في غزة أرض العزة، فالمجاهدون من أهل غزة ليس لديهم شيء يخسرونه، فهم موعودون بوعد رباني: إما النصر أو الشهادة. فليسوا يخشون شيئا إلا ربهم، ونعم الولي هو، ونعم النصير هو.


وإذا كان البعض يحسب الانتصار في المعارك والحروب بحسبة مادية تأخذ في اعتبارها الفروق المادية في القوة وأحجام الجيوش وأنواع الأسلحة، فإن المجاهدين عندهم حسبة مختلفة تماما، فما النصر إلا من عند الله، ولينصرن الله من ينصره، وإن ينصركم الله فلا غالب لكم. أفبعد هذه الوعود الربانية يشك المجاهدون أن النصر حليفهم؟


ومن الأخطاء المميتة التي ارتكبها الصهاينة يوم السبت قبيل الاجتياح البري قصف مسجد الشهيد بإذن الله إبراهيم المقادمة أثناء صلاة المغرب حيث سقط خمسة عشر شهيدا في ذلك القصف الوحشي. ولا أقول إنه خطأ لأنه هدف غير مقصود من قبلهم، بل لأنهم قد تحدوا رب الأرباب وملك الملوك سبحانه وتعالى، وكأنه لا يكفي قتلهم وذبحهم للمئات من المسلمين خلال الأيام الفائتة وما قبلها. والله تعالى يغضب لانتهاك حرماته، ولا أظن إلا أن الله تعالى يستدرج هؤلاء إلى مقاتلهم، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.


ووصيتي إلى المجاهدين – وأنا أقلّ من أن أوصيهم بشيء – أن لا يثقوا بحكام العرب ولا يثقوا بأسلحة العرب ولا يثقوا بتصريحات العرب، بل أن يثقوا برب العجم والعرب وحده لا شريك له، فمن وجد الله فماذا فقد ومن فقد الله فماذا وجد؟ وليوقنوا أن انتفاشة بني صهيون مؤقتة لحظية، فدولة الظلم ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة.


رفع الله رؤوسكم يا أهل غزة كما رفعتم رؤوسنا بين الخلائق.

Labels: ,

4 Comments:

Blogger Ra-1 said...

يا رب انصرهم واخسف بالأرض تحت أقدام الصهاينة و من معهم

11:08 AM, January 08, 2009  
Blogger Q8links said...

آمين

ومن معهم

10:55 PM, January 08, 2009  
Blogger مستعدة said...

اللهم آمين.. جزاك الله خير على هذه الملخصات ..

وهذا هو دورنا.. في أن نستمر بإعشال القضية في كل وقت حتى لا تنطفئ..

لن نقف..

7:40 PM, January 09, 2009  
Blogger Q8links said...

مستعدة

هذا بصراحة أقل من دورنا لكنه جهد المقل

شكرا على الزيارة

4:58 PM, January 10, 2009  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home