.comment-link {margin-left:.6em;}

Q8Links

Hamad Al-Sharhan

Name:
Location: Kuwait

Thursday, April 10, 2014

تفوّق الصهاينة المزعوم

يوم هجم الصهاينة على الأراضي الفلسطينية في يونيو 1967 واحتلوا الضفة وغزة والجولان وسيناء، وعلى رأس ما احتلوه القدس الشريف، كانت حجتهم في ذلك أن العرب يعادونهم ويريدون إبادتهم وإلقاءهم في البحر أو تهجيرهم من الأرض. فكان هجومهم هذا في صورة دفاع، ويسمون جيشهم المحتل البربري "جيش الدفاع". ونجحوا في تبديل صورة المعتدي بالمعتدى عليه والظالم بالمظلوم، وبرعوا في لبس ثوب "المظلومية".
وصل ذلك إلى درجة أنهم وظفوا محنتهم مع هتلر النازي في احتلال أرض المسلمين في فلسطين، فكأنّ أرض فلسطين تم إعطاؤها لهم تعويضاً عن "الهولوكوست"! ويا عجباً كيف يدفع البريء ثمن جريمة اقترفها غيرُه، أم كيف يضرب الرجل كلبه ثم يطلب من جاره الفقير تعويض الكلب عن ذلك الضرب وإلا أطلقه عليه يعيث في بيته فسادا!
ويحرص الصهاينة على إضفاء صفات الإنسانية والحضارة على أنفسهم للإيحاء بل التصريح أنهم قلة متحضرة يعيشون بين كثرة همجية. ولكي نكون منصفين فإن هذا الوصف فيه شيء من الصحة، فالصهاينة يصورون أنفسهم أنهم يعيشون في حكم ديمقراطي راقٍ وتداول للسلطة منذ نشأت "دولتهم"، أما العرب فهم يُمضون عقدهم السابع في ديكتاتوريات مظلمة، وهذه الصورة صحيحة لكنها غير دقيقة، فديمقراطية الصهاينة عنصرية ويريدونها دولةً يهودية يُحرَم فيها المواطنون العرب من بعض حقوق المواطنة، أما العرب فقد بدؤوا يتلمسون طريقهم خروجاً من الحكم الديكتاتوري.
كما يصور الصهاينة أنفسهم بأنهم يمتازون بالمعرفة والبحث العلمي والتعليم ذي المستوى العالي، أما العرب فلا زالوا يقبعون في ظلمات الجهل والأمية والتخلف، وقارن بين النتاج العلمي للجامعات الصهيونية ونتاج الجامعات العربية مجتمعة تجد الأولى أكثر وأجود، وقارن بين عدد الفائزين بجائزة نوبل من اليهود وعددهم من العرب تجد الفارق لصالح اليهود رغم البون الشاسع بين عدد العرب وعدد اليهود في العالم. ولا شك أن هذا من المساعدة الغربية لهم والثقافة الغربية عندهم، فهم قطعة من الغرب في الشرق الأوسط، حتى أن الفِرق الصهيونية لكرة القدم تلعب في الدوري الأوروبي! فلا غرابة في التفوق العلمي الصهيوني على العرب لو نظرنا له من هذا الجانب.
إن الصورة المراد إعطاؤها للصهاينة في السياق الجغرافي والتاريخي الذي هم فيه الآن هي صورة داود (عليه السلام) حين قتل جالوت. فداود في صورته التوراتية والقرآنية طيب وجميل وصغير، وجالوت كبير وشرير وقبيح، ومع ذلك قتل داود جالوت. وعلينا الآن أن نعكس هذه الصورة فنكتسب الجمال والطيبة والقوة والحكم الصالح والعلم أيضاً وهي صفات داود التي نحن أحق بها، فلن تتغير الأوضاع والموازين الحالية إلا بذلك.

Saturday, April 05, 2014

كلمة حق في مبارك الوعلان، للدكتور جمعان الحربش

من حق الأخ مبارك الوعلان أن نقول كلمة حق في حقه أمام الهجمة غير النزيهة التي يتعرض لها. فقد عرفته صادقاً شجاعاً في نصرة الحق وأهله، نزيهاً أعرض عن المال الحرام فبارك الله بالحلال، وقف مواقف الحق في الكويت وصدع بها وتحمل كلفة ذلك بنفس طيبة وقلب ثابت، ونصر قضايا أمته منذ بدء الثورة، وخاطر بنفسه مرات عديدة لايصال الدعم للمجاهدين، واني أشهد ويشهد غيري أنه لولا أن قادة من أهل الجهاد قالوا له أن دعمك لنا أفضل من جهادك بنفسك لكان مازال هناك، ولعل هذا ما دفعه لإرجاع ابنه وهو امتداد طاهر لأبيه.
أقول هذه الكلمات في حق مبارك الوعلان وانا أعلم الناس بهذا البيت الكريم الذي خرّج الشهداء والأبطال. 
هذه الكلمات هي أقل ما نقدمه للوعلان، والله حسيبه.

Wednesday, February 22, 2012

هل نحن نحترم القانون

تحمل لنا أخبار اليوم قيام بلدية الكويت -مشكورة- بحملة لإزالة السيارات المركونة في الساحات العامة والمعروضة للبيع، وهذا جهد مشكور منهم فهذا العمل يهدف لفرض احترام القانون الذي يمنع هذا الأمر.

لكن توقعي لما سيحدث في الفترة القادمة هو كالتالي:

- تقوم البلدية بعملها هذا وترفع عشرات أو مئات السيارات المركونة
- يستمر هذا الأمر خمسة إلى عشرة أيام
- يرتدع الناس عن القيام بعمل مماثل لمدة أسبوعين أو ثلاثة
- يأتي شخص جريء (أو غير عالم بالحملة) ويعرض سيارته للبيع في ساحة عامة
- يراقب الناس ما سوف يحدث لسيارته
- لا تقوم البلدية بأي شيء تجاه السيارة المركونة
- يأتي شخص ثاني وثالث ورابع ويقومون بنفس العمل
- بعد شهر أو شهرين من حملة البلدية تجد الوضع قد عاد لنفس حاله قبل الحملة
- يعد ستة أشهر تقوم البلدية بحملة أخرى لرفع السيارات ... وهكذا

نظن أن العلة في الناس فهم لا يحترمون القانون، لكن الحقيقة غير ذلك، الحقيقة أن البلدية هي التي لا تحترم القانون.

لو كانت البلدية عندها احترام للقانون لكانت تقوم بحملاتها تلك على أساس يومي وليس نصف سنوي أو سنوي، ولو قامت بذلك لاحترم الناس القانون. والكلام عن البلدية هو على سبيل المثال، والقصد يشمل غيرها من الهيئات.

دائماً نظن بقومنا السوء ونعتقد أن قيمة احترام القانون غير موجودة لدى الناس، ونقارن بينهم وبين أهل الغرب والشرق ونرى احترام القانون في الدول الأخرى أفضل من بلادنا، فنتحسر ونندب حظنا ونقول متى يحترم قومنا القانون؟

الجواب موجود: وهو أن الناس -في كل مكان- يحترمون فعلاً القانون الذي يُطبَّق، ولا يحترمون القانون الذي لا يطبق.

فلو أزلنا شرطة المرور في أمريكا لما استطعنا أن نفرق بين شوارعهم وشوارعنا من حيث الفوضى، فالسلطة هي التي تطبق القانون وتلزم الناس بل تجبرهم على احترامه.

الخلاصة: المنظر الذي رأيناه اليوم من البلدية، نحتاج أن نشاهده كل يوم، من البلدية وغيرها.

Labels: ,

Sunday, September 18, 2011

مبادرة

بسم الله الرحمن الرحيم




وبه نستعين،،،



إلتزامًا منا نحن شباب الوطن وإيمانًا منا بواجبنا المقدس في العمل للوطن والاخلاص في صون ماضيه والسعي لحاضره لينهض مستقبله، وانطلاقًا مما آلت إليه حالة الامة من اضاعة الامانة واسناد الامر لغير اهله مما اوقف التنمية وتراجعت الخدمات وتفشى الفساد وانتهِكت الوحدة الوطنية وسادت الخيانة و التشكيك وعمت روح التشاؤم، فإننا نتقدم برأينا ورؤيتنا هذه تزامنًا مع الدعوات للتغيير والاخذ بيد الوطن نحو بر دولة المؤسسات والقانون.



اتفقنا على دعوة كل المجاميع المطالبة بالإصلاح الى طاولة الحوار فالإختلاف وعدم وحدة الصف هما من يقتل كل أملٍ نرجوه بالتغيير، وبعد خروج الكثير من الداعين للإصلاح والتغيير من أبناء وطننا نرجوا منكم نحن مجموعة من اخوانكم المدونين ان ننهي الاختلافات البسيطة ونتفق على الهدف الأسمى الذي به يرتقي الوطن، وكجهةٍ محايدةٍ ومتألمة ندعوا لهذا الخيار لتتوحد الصفوف وتتركز الجهود لتحقيق ما نريد.



إن التفرق و الفوضوية بالمطالب لن تصل بنا إلى حل بل سندور بحلقةٍ مفرغةٍ، وستموت القضايا المهمة كما ماتت سابقاً وسيذهب كل حزبٍ بما لديهم فرحين وسوف يعلو الفساد والباطل لتششت أهل الإصلاح والحق، إن العمل لأجل مستقبل مشرق وهو هاجس كل مواطن يعيش على هذه الارض الطيبة ونكاد نجزم أن أغلبية الاخوة المواطنين يفكرون بالمستقبل، ولن يكون مشرق إلا إذا كانت هناك ركائز نرتكز عليها تقودنا الى مبتغانا.



طاولة الحوار والاتفاق على مطالب هدفها مصلحة الوطن وتعلو فيه كلمة القانون، ومن ثم بلورة المطالب الأخرى وان تنازلنا عن بعضها -مؤقتًا- ليس بضعف انما قوة وغايته المصلحه العامة وهي غايتنا جميعًا، و تقارب وجهات النظر والبعد عن التشنجات والاختلاف هو ما نحتاج اليه الآن خصوصاً مع الوضع العام الذي لا يخفى على أحد فالكل يريد ان يغير ولكن التغيير لن يتأتي الا باتحاد الجميع والتاريخ يثبت هذا.



هذه يدنا ممدودة للكل دون استثناء بادروا في نبذ الخلاف ولنتحد في وجه الفساد والمفسدين، ننتظر الرد منكم بأسرع وقت ممكن.



حفظ الله الكويت من كل مكروه



*للتواصل : mobadara2011@gmail.com



مجموعه من اخوانكم المدونين.

______

مدونة عاجل

مدونة الدستور

مدونة اشرب شاي وروح - المدون ابريق

مدونة الراية

مدونة از يو لايك

مدونة احرار الكويت - المدون چبريت

مدونة ولاده

مدونة الحلم الجميل

مدونة بلوق عمتي

مدونة صندوق حمد

مدونة فشة خلق

مدونة فريج سعود

مدونة كويتيون

مدونة من اجل كويت الحريات

مدونة حمد عنبر

مدونة شيلمهن

مدونة سوالف يال

مدونة الزين

مدونة روائع الجودي

مدونة صراحة كويتية - احمد المضيان

مدونة حسافتج ياكويت

مدونة كويتي لايعه جبده

مدونة كاسك ياوطن

مدونة استح - المدون اندلسي

مدونة بلاد الزمبي - المدون د.فهد الشطي

مدونة قمر ضاوي

مدونة حبك ياوطن

مدونة عين بغزي

مدونة ادراك

مدونة معمعة

مدونة زمان النور

مدونة جبل واره

مدونة لو كويت

رسام الكاريكاتير بدر بن غيث

مدونة خالف تعرف

مدونة حمد الشرهان

Monday, March 22, 2010

خطة التنمية.. قليلا من الهدوء

أرى في خطة التنمية التي عرضتها الحكومة بصيص أمل في الإصلاح. ورغم المشككين، ورغم ما عند المشككين من دواعٍ وجيهة للشك في إمكان تحقيق الحكومة هذه الخطة، إلا أنني أرى أن المجتهد ينبغي أن يأخذ فرصته في العمل، وأول "اجتهاد" الحكومة تقديمها لهذه الخطة الطموحة جدا.

وأقول الطموحة "جدا" لأن إمكانيات الدولة كلها يجب أن تجيّر لصالح هذه الخطة إذا ما أردنا أن نُنجحها بنسبة مقبولة، وأدنى نسبة مقبولة من وجهة نظري هي 60%. فلو كان في الخطة مائة مشروع ونجح منها ستون، فسنرفع القبعة لهذه الحكومة ونشهد أنها بطلة الأبطال.

لكن نريد من حكومتنا الموقرة أن تخفف من التصريحات والأقوال وتركز على الأفعال، لأن القول ينقص من بهاء الإنجاز، فيا حبذا لو جعلنا إنجازاتنا تتكلم بالنيابة عنا، ثم بعد أن يتحقق الإنجاز يمكننا أن نملأ الدنيا ضجيجا ونسوّد آلاف الصفحات بمزايا هذا الإنجاز المجيد.

اليابان عندما كانت تركز في سنوات نهضتها على العمل والإنجاز لم تكن تحس منهم من أحد ولا تسمع لهم ركزا. ثم ظهرت أمارات التطور والنهضة التي لا يمكن إخفاؤها بحال، واستعانوا على قضاء حوائجهم بالكتمان.

كذلك الشركات الكبرى التي بدأت من نقطة الصفر ثم أصبحت من أعظم الشركات في العالم، لم تكن تشغل نفسها كثيرا بالتصريحات، أو تشغل منافسيها بمتابعة ما "سوف" تفعل هذه الشركة وما "سوف" تصنع وما "سوف" تنجز، بل ظهرت إنجازاتهم على الأرض، ثم انشغل منافسوهم باللحاق بهم بدل انشغالهم بالتصريحات والأقوال.

ولا عيب أن تكون الخطة طموحة، ولا عيب أن نفكر خارج الصندوق، ولا عيب أن لا يحدنا إلا السماء في طموحنا، لكن العيب كل العيب أن نضع لنا خطة تفوق إمكانياتنا ثم عندما نتعثر أو نتأخر ننكفئ على أنفسنا ونظن أن تقدمنا ليس ممكنا وأن التخلف صار مكتوباً علينا بالحبر الأحمر ومختوماً عليه بالشمع الأحمر.

***

المسجد الأقصى الأسير في هذه الأيام يستغيث، والمسلمون منهم من يهتم لأمره ويسهر لحاله، ومنهم من صغرت اهتماماته وتقزمت غاياته، ولم يعد يهتم إلا بصغائر الأمور. اللهم أصلح المسلمين وقوّهم ووفقهم لاسترجاع مجدهم.

Labels: , ,

Monday, April 13, 2009

تطوير الكويت

التطور سنة الحياة، والجمود موت. ولا بد لديمقراطيتنا أن تتطور وتتقدم إلى الأفضل على مدى الزمان. والدستور الكويتي بشهادة الكثيرين من الفقهاء الدستوريين متطور ومتقدم عن جميع الدول العربية والحمد لله، لكن تطويره وتحسين نظام الدولة فيه مرغوب ومطلوب.

والدستور ليس نصّا جامدا، بل إن آلية تعديله متضمنة فيه، وذلك بشرطين: الأول مضي خمس سنوات من بدء العمل به، والثاني أن لا يتم التعديل إلا لمزيد من ضمانات الحرية والمساواة.

وتعديل الدساتير ليس بدعاً من الأمر، فالدستور الأمريكي على سبيل المثال تم تعديله سبعاً وعشرين مرة منذ بدء العمل به في سنة 1788 إلى الآن. فلا بد من التفكير جديا في تعديل الدستور الكويتي (دستور 1962) ولا بد من أن تتضمن برامج المرشحين تعديلات من هذا القبيل.

أول التعديلات المطلوبة زيادة السلطة الشعبية باشتراط أن يوافق المجلس على تشكيل الحكومة في بدايتها، وهذا الأمر ضروري ومفيد للحكومة نفسها، فالحكومة المستندة إلى أغلبية برلمانية لا يخيفها استجواب أو مساءلة، فتنطلق تنفذ برنامجها وخطتها وتخضع في الوقت نفسه لرقابة مجلس الأمة، لكن لا تصيبها تلك الرقابة بالشلل عن أداء عملها التنفيذي، فعندها سند من أغلبيتها المقتنعة بتلك الخطة وذلك البرنامج.

ثم يأتي التعديل المتعلق باشتراط أن لا يصدر قانون مستقبلي إلا إذا كان متوافقا مع الشريعة الإسلامية، وهذا التعديل يُعتبر بديلاً عن تعديل المادة الثانية، وهو ضروري جدا لتعزيز الوجه الإسلامي للكويت وهو مقدمة لتعديل جميع القوانين المخالفة للشريعة.

أما فيما يتعلق بزيادة المشاركة الشعبية فهي لا تحتاج تعديلات دستورية حتى تتم، فيجب تقليل السن الانتخابي إلى ثمانية عشر عاماً، كما ينبغي السماح للعسكريين بالتصويت، وليكن تصويتهم قبل الانتخابات العامة بيوم كي يتمكنوا من الإشراف على أمن يوم الانتخاب العام. ويجب أن نتعامل بصورة أكثر حضارية مع أصحاب الجنسية الكويتية "بالتجنيس" حيث ينبغي – بعد مضي عشر سنوات مثلا – أن تتحول جنسيتهم إلى جنسية "بالتأسيس" وينعدم الفارق بينهم وبين غيرهم من الكويتيين، فكفانا تفريقا لهذا المجتمع الصغير.

دعونا نطور حياتنا السياسية والديمقراطية فالجمود ليس من صفات الكائنات الحية.

Labels: ,

Wednesday, April 08, 2009

الداخلية.. موجودين؟

نحتاج إلى وزارة داخلية في الكويت. هل تقول عزيزي القارئ: توجد عندنا وزارة داخلية كبيرة جداً في الكويت؟ أقول لك نعم، ولكن وجودها مثل عدمه.

السيارات تسرع في الطريق إلى حدود غير معقولة، ثم يخففون السرعة عند الكاميرات فإذا تجاوزوها عادوا للإسراع وكأن القانون غير موجود وكأن الداخلية غير موجودة وكأن هيبة الدولة غير موجودة!

أذهب إلى المباركية فأشاهد الشرطي يقف على الرصيف والسيارات بالعشرات واقفة في الممنوع وهو ينظر إليهم ولا يفعل شيئا وكأن عنده أوامر بعدم مخالفة السيارات!

إن تطبيق القانون ليس تضييقاً على الناس أو "نحاسة" من السلطة، تطبيق القانون مفيد لتنظيم حياة الناس ولمنع الظلم والتظالم بين أفراد الشعب. وأنا عندما أمتنع عن الوقوف في الأماكن الممنوعة وأذهب إلى مكان مسموح ولو كان بعيداً، ثم أرى غيري من الناس وقف في الممنوع وأنجز عمله أسرع مني ولم يُحاسَب على فعله الخاطئ فإني أعتبر أنني ظُلِمت وأُخِذ حقي، وما من حكومة أو سلطة ترجع لي حقي. لذلك لا بد من سلطة حقيقية يكون الضعيف عندها قويّا حتى تأخذ الحق له، والقوي عندها ضعيفاً حتى تأخذ الحق منه.

أظن أننا نحتاج إلى وزير داخلية شعبي وليس بالضرورة من الأسرة الحاكمة، يأتي من مجلس الأمة مثلاً وتكون عنده أجندة إصلاحية ويضبط إيقاع وزارة الداخلية على القانون ومصالح الناس، ويكون شجاعاً في تطبيق النظام على الجميع ولا يخاف في الله لومة لائم. يشرف على عمل الوزارة لمدة معينة ويخضع لرقابة مجلس الأمة ولا يتكبر على هذه الرقابة، ثم يقدم لهم كشف حساب وإنجازات: خففتُ الازدحام في حولي 25%، قللتُ ظاهرة الإسراع بالسيارة 70%.. عملتُ.. أنجزتُ.. أدّيتُ.

إن المطالبين بشعبية رئاسة الوزراء يجب أن يتدرجوا بالوزارات الأخرى من خارجية وداخلية ودفاع، ثم يصبح من المقبول عند عموم الناس أن يتولى شخص شعبي رئاسة الوزراء. وربما لا يحقق هذا المطلب (شعبية الوزارة) كل أمانينا لكن سنرضى إن رأينا ثلاثة أرباع تلك الأماني على أبواب التحقيق.

Labels: ,

انتخابات انترنتية

هل تذكرون الرسائل البريدية التي كنا نرسلها حين نسافر إلى أهلنا في الكويت، ونضع عليها الطوابع البريدية، أو تلك البطاقات التي تحتوي على صور تذكارية، نشتريها ونكتب على ظهرها ما يجول في خواطرنا، ونلصق عليها طابعاً ونقذفها في صندوق البريد، لتصل بعد عدة أيام إلى مستقبليها، ثم لتستقر في "مثواها الأخير" بين الأوراق القديمة.


أما اليوم، فقد قل استخدام هذه الوسيلة من وسائل الاتصال بدرجة كبيرة، فقد حلت الانترنت اليوم محل وسائل الاتصال الاعتيادية، فصار المسافر إن لم يأخذ معه الكمبيوتر المحمول في سفره يجد في الفندق الذي يسكن فيه مركزا يحتوي على العديد من الكمبيوترات الشخصية، يدخل من أحدها على بريده الالكتروني ويرسل ويستقبل ويحاور ويناور ويؤدي العديد من المهام في وقت قصير وبسهولة ويُسر.


بعض المرشحين في الانتخابات القادمة بدأوا باستخدام الانترنت بصورة فعالة ومنذ فترة طويلة، فصار عنوان موقعهم على الانترنت معروفاً ومشهراً، وأصبحوا يستخدمونه ويشيرون إليه في جميع مطبوعاتهم الانتخابية: من بوسترات ونشرات وبطاقات ولافتات وغيرها.
بل أصبح العديد من المرشحين – أو مؤيديهم – يستخدمون الوسائل غير التقليدية في الانترنت مثل صفحات "الفيس بوك" أو "تويتر" أو غيرها من الخدمات التي استجدّت، وسيستجدّ غيرها.


ولا يخفى أن مرشحاً مثل باراك أوباما استخدم الانترنت بشكل موسّع في حملته الانتخابية، وكان موقعه يستقطب ملايين الزوار من مؤيديه ومن غيرهم، وكان بإمكانه استقبال التبرعات عبر موقعه بالاتفاق مع خدمات الشراء الالكتروني.


لقد بلغت التبرعات التي جمعتها حملة أوباما الانتخابية رقماً قياسياً تجاوز 650 مليون دولار، عدا عن الملايين الأخرى التي جاءت من لجنة الحزب الديمقراطي، والكثير من هذه الأموال جاءت عن طريق تبرعات الانترنت، كما أن ما يقارب نصفها جاء على هيئة دفعات صغيرة أقل من 200 دولار. ولربما كان هذا أحد الأسباب التي أدت إلى امتناع أوباما عن تلقي الدعم الحكومي في الانتخابات، في أول بادرة لمرشح رئاسي منذ إقرار الدعم الحكومي في 1976.


إن مواقع المرشحين على الانترنت مفيدة في نقل أفكار المرشح ورؤاه وسيرته الذاتية وإنجازاته ومقالاته وصوره ولقطات الفيديو الخاصة به من حملته الانتخابية أو مداخلاته في المجلس، كما أن الموقع مفيد في التواصل مع المرشح، حيث ينبغي أن يبقى المرشح على اطلاع على تعليقات الزوار في موقعه.هل نرى موقعاً لكل مرشح في هذه الانتخابات؟ لعل ذلك يكون.

Labels: ,

Monday, March 23, 2009

أحزاب كويتية

السلطة الدستورية التي يحوزها صاحب السمو أمير البلاد كبيرة جداً وهي لائقة به و"في أيد أمينة" كما رددنا مرات ومرات. وحل الأمير لمجلس الأمة جاء لا لينهي المشهد السياسي بل لينهي مرحلة منه ويبدأ مرحلة أخرى في العمل السياسي.
.
لقد حان وقت تنمية وتقوية الجماعات السياسية في الكويت. تلك الجماعات التي أشار إليها الدستور واكتفى بتلك الإشارة عوضا عن ذكر الأحزاب السياسية صراحة، وورد ذكر الأحزاب في المذكرة التفسيرية للدستور، حيث أوكل واضعو الدستور المشرع العادي للقوانين أن يجتهد في تشريع الأحزاب أو الامتناع عن ذلك.
.
وقد حان الوقت – وهو في الحقيقة حان منذ أمد بعيد – لنفكر في طريقة نطور بها السياسة وممارستها في الكويت. إننا لا زلنا ننتخب المرشح بناءً على قدراته الشخصية وقبوله لدينا وما إذا كان زار ديوانيتنا ووجّبنا أم لا! بينما مجتمعنا لم يعد صغيراً، ولا يجوز أن نستمر في ممارسة عشائرية أثبتت نجاحها في فترة من الزمن ثم طواها التطور.
.
يجب أن يرى الناخب أمامه برامج تتنافس لخدمة الوطن بدلاً من أفراد يتنافسون لخدمة المواطن وتخليص معاملاته! يجب أن يعرف الناخب بماذا يتميز هذا الحزب أو هذه المجموعة عن تلك المجموعة الأخرى، من حيث الفكر وبرنامج العمل والرؤية لتقدم الكويت، بدلا من قدرات شخصية لدى أفراد قد تكون مبهرة وعالية لدى هذا الفرد أو ذاك لكنها مغموسة بتوجه المرشح الذي قد يخالف قناعات الناخب.
.
كم سمعنا ونسمع عن ناخب متدين اختار مرشحاً ليبرالياً لأنه متميز في الجانب الاقتصادي مثلاً، وحين نحتاج الصوت الإسلامي الملتزم في المحكّات القيمية نجد ذلك الاقتصادي الخطير قد اصطف عند توجهه الليبرالي أو القومي أو غير ذلك.
.
لذلك لا بد من تشريع الأحزاب لأن الحزب يشتمل على المفكر القيمي والمحلل الاقتصادي وصائغ القوانين وأناس في الجانب الهندسي والطبي والتجاري وغير ذلك، وأنا هنا أتكلم عن الحزب الحقيقي ذي القاعدة الجماهيرية الكبيرة لا عن أحزاب الاسم والمقر، أحزاب الرمز الواحد ذي الصوت العالي!
.
لذلك اشترطت قوانين الأحزاب أن يوقع على طلب إنشاء الحزب 500 أو ألف من المواطنين حتى نضمن الصفة الجماهيرية لدى الحزب.

Sunday, March 15, 2009

هل الاستجواب هو الحل

قد يتحمس البعض لأداة الاستجواب، وهي أداة حادة جدا، كوسيلة للتغيير. ولا شك أن الدستور الكويتي، القوي جدا، قد أتاح للمجلس مجالا واسعا للتغيير، ولكن هل سيؤي الاستجواب بالضرورة إلى إحداث ما يُراد من التغيير والإتيان بوضع أفضل في السياسة الكويتية؟
.
أعتقد أن رئيس الوزراء يستحق الاستجواب الموجه إليه، ولا مفر من صعوده المنصة ليواجه ممثلي الشعب الكويتي ويرد على أسئلتهم المشروعة. لكن هل سينبني على هذا “السؤال المغلظ” إصلاح حقيقي في البلد يلمسه المواطن؟هل ستنهض التنمية وتعتدل الأوضاع بعد الاستجواب حتى لو صعِد الشيخ ناصر المنصة؟ وهل سنرى تغييراً في طريقة إدارة الأمور في البلد بعد أن ينتهي الأعضاء من مناقشة هذا الاستجواب الرهيب؟
.
لا تفهموني خطأ، أنا مؤيد للاستجواب من الألف إلى الياء، لكن الطريقة المثلى للإصلاح تكون بالمزيد من تنظيم المجتمع نحو التحزب السياسي، مما يعتبر تنمية حقيقية للحياة السياسية في الكويت.فإلى متى نرى مجلس الأمة ذا الخمسين عضواً ونرى فيه 50 حزباً و50 أجندة و50 توجّهاً؟ لا بد أن يُسمح بإنشاء الأحزاب حتى لا ينتخب الناس أشخاصا بل ينتخبون برامج وخطط عمل، ويصبح بإمكان المواطن رؤية الحزب الفائز يدير العمل الحكومي ويستطيع محاسبته بعد انقضاء فترته. في هذه الحالة يمكن للاستجواب أن يؤتي ثماره للطرفين: المستجوِب والمستجوَب.
.
فالوزير أو رئيس الوزراء لا يجزع من هذه الممارسة الدستورية طالما أنه يتمتع بأغلبية نيابية لا يتمكن معها أحد من نزع الثقة عنه، ويدخل المجلس مرفوع الرأس لا خائفاً ولا وجِلاً. أما النواب المستجوِبين فيمارسون مهمتهم الرقابية على أعمال السلطة التنفيذية بكل رقيّ واحترافية، ويحصلون على الأجوبة التي يبتغونها في شأن أعمال الحكومة في جلسة مفتوحة علنية تُبث على الهواء مباشرة ويشاهدها كل الشعب الكويتي، ويكون لهذا الشعب الوفي حق الحكم النهائي على الطرفين. أليست الأمة مصدر السلطات؟
.
فإن وجد المواطنون أن النواب حجتهم قوية وأسئلتهم مُسكتة فسيزيد هذا من رصيدهم في الانتخابات القادمة، أما إن كانت ردود الوزير أو رئيس الوزراء مفحمة جامعة مانعة فسيضمن ثبات مؤيديه بل وزيادتهم في اليوم الذي يحكم الشعب فيه بين الفريقين.

Labels:

Tuesday, February 24, 2009

الكويت تستحق حكومة أفضل

هل نستحق في الكويت حكومة مثيرة للشفقة كحكومتنا الحالية؟
.
الحكومة التي نستحقها في الكويت هي حكومة التخطيط، تضع خطة للكويت لعشرين سنة (إلى سنة 2030) تحدد فيها ما يمكن إنجازه خلال هذه الفترة الطويلة، ثم تجيّر مقدرات الدولة لتحقيق تلك الأهداف.
.
الحكومة التي نستحقها هي حكومة الإنجازات، فنرى لها في كل ستة أشهر أو كل سنة إنجازا عظيما نباهي به الدول الأخرى ونرفع به رؤوسنا بين الأمم.
.
الحكومة التي نستحقها هي حكومة القرار، فما دام مجلس الوزراء – حسب الدستور – "يهيمن على مصالح الدولة، ويرسم السياسة العامة للحكومة، ويتابع تنفيذها، ويشرف على سير العمل في الادارات الحكومية"، فلا بد من قرارات يدير بها مجلس الوزراء تلك الشؤون ثم يثبت على هاتيك القرارات، ولا يخدش هيبة الحكومة بالتراجع المستمر عن قراراتها والتراخي في تطبيق القانون.
.
الحكومة التي نستحقها هي تلك المسنودة بأغلبية برلمانية، تمارس العمل الإصلاحي عبر إقناع أغلبيتها ببرنامجها، ثم لا تبالي بصوت صارخ ولا تتهم المجلس بعرقلة عملها. يصعد رئيسها على منصة الاستجواب تلبية لمتطلبات الدستور في أي وقت وفي كل حين، جريئا مقنعا قادرا على الرد القوي على تساؤلات الشعب الكويتي.
.
ولئن ابتلانا الله عز وجل بحكومة هي أقل من هذا المستوى بكثير، فيجب أن لا نمل أو نكل عن المطالبة بتحسين وضعنا إلى المستوى المنشود، فما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا.

Labels: ,

Sunday, February 15, 2009

التطور في العمل السياسي الكويتي

الدستور الكويتي هو من أكثر الوثائق الدستورية تطورا في المنطقة. فهو ينظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم وبين أطراف الحكم (السلطات المختلفة) بصورة محكمة وجميلة.
.
ورغم هذا فإن الدستور الكويتي لا زال يحتوي من المكتسبات الشعبية ما لا يُطبق حاليا، فإن مجلس الأمة على سبيل المثال لم يُمكّن حتى الآن من إنجاز طرح الثقة بأي وزير على امتداد الحياة الديمقراطية في البلاد. وكل الاستجوابات السابقة – التي تجاوز عددها الأربعين – قد انتهت مع نهاية الأسئلة من الأعضاء والإجابة من الوزير، أو تم توقيع ورقة سحب الثقة لكن التصويت لم يحز على الأغلبية المطلوبة، أو استقال الوزير قبل التصويت على طرح الثقة، أو استقالت الحكومة بكاملها قبل التصويت على طرح الثقة، وكأن الحكومات المتعاقبة لا تريد لمجلس الأمة أن يكون له هذا
.السبق أبدا: أن تنزع السلطة التشريعية الثقة من أحد أفراد السلطة التنفيذية.
.
وإذا كان طرح الثقة بوزير من الوزراء ظل بعيدا عن الممارسة الكاملة فإن وصول الاستجواب إلى رئيس الوزراء – رغم تنظيمه في الدستور – لم تتم ممارسته أبدا. فرغم استجوابين قدما فعليا للأمانة العامة لمجلس الأمة إلا أن حل المجلس أو حل الحكومة حال دون مناقشة هذين الاستجوابين.
.
إذا أردنا أن نعرف قيمة دستورنا حق المعرفة فيجب أن توضع مواده وبنوده على المحك، فلا تُعرف حقيقة الأشياء إلا عند محكها. واستجواب رئيس الوزراء هو حق دستوري كفله الآباء المؤسسون للشعب وممثليه عند صياغة هذه الوثيقة العظيمة، وهو مكسب دستوري يجب التمسك به وإلا ضاع ومحته الأعراف التي يراد لها أن تحرم مساءلة شخص بمستوى رئيس الوزراء.
.
إن المثل الكويتي يقول: (لا تبوق ولا تخاف) فليس هناك من خوف أن يقف رئيس الوزراء على منصة مجلس الأمة، تلك المنصة ذاتها التي وقف عليها حين ألقى الخطاب الأميري مرات عديدة، ليجيب على أسئلة مشروعة من ممثلي الأمة ممثلي الشعب الكويتي.
.
دستوري أم غير دستوري؟
.
من الأمور التي يجب الانتباه لها أن كل أطراف الحكم بدءاً من صاحب السمو أمير البلاد مرورا بأفراد السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية قد بدأوا ممارسة سلطتهم باليمين الدستورية، التي تنص على احترام الدستور وقوانين الدولة. وبالتالي فلا يحق لأحد مهما كان أن ينتهك الدستور أو يعمل بخلافه. وهذه “نكشة” للمطالبين بالحل غير الدستوري لمجلس الأمة، حيث أن هذا يعتبر ردة عن الدستور ينبغي أن يُحاسب عليها هؤلاء.

Labels: ,

Monday, February 09, 2009

ما العيب في صعود المنصة

لماذا لا يصعد الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح منصة الاستجواب ويفند ما يثار حوله من أسئلة؟ ألا يستحق الشعب الكويتي أن يرى قادته يجيبون عن الأسئلة التي يحملها ممثلوه البرلمانيون؟
لقد فعلها من هو أفضل من الشيخ ناصر المحمد وهو عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذ قبِل أن تستجوبه امرأة. فقد صعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنهى الناس عن المغالاة في المهور، وقال: ألا لا تغالوا في صدُقات النساء، فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا، أو تقوى عند الله لكان أولاكم بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما أصدق قط امرأة من نسائه ولا بناته فوق اثنتي عشرة أوقية، فقامت إليه امرأة فقالت: يا عمر يعطينا الله وتحرمنا؟ أليس الله سبحانه وتعالى يقول: (وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً)، فقال عمر: أصابت امرأة وأخطأ عمر، وفي رواية فأطرق عمر ثم قال: كل الناس أفقه منك يا عمر، وفي رواية أخرى: امرأة أصابت ورجل أخطأ، وترك الإنكار.
وفي زماننا الحاضر لا يمر أسبوع أو أسبوعان إلا ويشهد البرلمان البريطاني استجوابا لرئيس الوزراء، يتم فيه سلخه بالأسئلة المحرجة وهو يجيب عليها بكل احترام لسائلها واحترام للمكان الذي تُسأل فيه وهو بيت الشعب.
لم تقم الدنيا وتقعد على محاولة الكونجرس الأمريكي إقالة الرئيس بيل كلينتون عندما وقع بفضيحة مونيكا لوينسكي، ولم تقم ولم تقعد على تصويت البرلمان الأسترالي للخروج من نطاق الملكية البريطانية، ولم تقم ولم تقعد على تصويت الكيبيكيين على انفصالهم من كندا.
فلماذا نأخذ نحن ديمقراطيتنا بمفهوم الحرج والعيب واللائق وعدم اللائق؟ إن هذا البرلمان الذي لا يُراد له أن يستجوب رئيس الوزراء هو الذي عزل أميرا وعيّن آخر، وهو أقوى برلمان في المنطقة، فلماذا يُراد تحجيمه وإضعافه؟
لا بد أن يصعد رئيس الوزراء إلى منصة الاستجواب احتراما للشعب الذي هو رئيس سلطته التنفيذية، واحتراما للأمة التي هي مصدر السلطات حسب الدستور، والتي يمثلها بأسرها أي نائب من الخمسين حسب الدستور أيضا.

Labels:

Wednesday, January 28, 2009

غزة ستصنع التغيير في الأمة

صمود غزة الأسطوري وثباتها في مواجهة أعتى جيوش المنطقة، الذي أفرغ على سكان غزة الأبرياء نيران حقده وغيظه مع 40% من ذخيرة جيشه، هذا الثبات والصمود مع ما ساقه على أهل غزة من مصائب في النفس والمال إنما هو شرارة الأمل في التغيير الجامح الذي سيعم المنطقة الإسلامية بإذن الله.

كيف؟ إن عقودا بل قروناً من التخلف والقابلية للاستعمار وتدني الهمم لا يمكن أن يتم تغييرها بسهولة وسلاسة وفي مدة قصيرة، وإن ما نشأ عليه الصغير وشاب عليه الكبير من الفوضى في المعيشة وارتضاء الظلم والرزوح تحت جور سلاطين السوء لا يمكن وليس من سنن الحياة أن يتم تصحيحه عبر السير في طريق مزروع بالورود. بل إن الحركات الإصلاحية لا بد أن تمر بطوق من المعاناة، وأن تمحّص في نار المحن وأتون الفتن حتى يميز الله الخبيث من الطيب.

هذا هو دأب كل مصلح في هذه الأمة. وغزة على هذا الدرب سائرة. فحكومتها المنتخبة من الشعب خالفت السنة السيئة في العالم العربي في استبداد الحكام، وقادتها – زادهم الله ثباتا – خالفوا السنة السيئة في قيادات العالم العربي بفسادهم وارتهانهم للعدو، وصمودها لمدة 21 يوما مع استمرار المقاومة الشرسة خالف سنة العالم العربي في الانبطاح أرضا عند سماع أول طلقة.

وخروج غزة من أتون هذه المحنة قوية شامخة إنما يهدد عروشا، عروشا لا تريد للأمة أن تصحو من سباتها العميق، لأنها إن صحت فسوف يكون أول ما تنجزه هو التخلص من استبداد تلك العروش. وصمود غزة أمام عدو فاجر لا يرقب في مؤمن إلاً ولا ذمة إنما يهدد أنظمة، أنظمة جثمت على صدور أمم حية ردحا من الزمن وحان وقت التخلص منها، واستبدالها بشعار "الإسلام هو الحل".

النداء الآن موجّه إلى الأمة الإسلامية وفي القلب منها الأمة العربية: أن لا تضيعوا انتصار غزة، ولا تبددوه بلا استغلال سليم وانتهاز لفرصة تاريخية في نهضة الأمة بعد طول سبات.

Labels: , ,

Sunday, January 25, 2009

التغيير قادم

لا تحسبوا – أعزائي القراء – أن التسلط والاستبداد الذين يحيقان بأجزاء عزيزة من بلادنا العربية والإسلامية، لا تحسبوه قدرا أبديا سيلازم تلك البلاد إلى ما لا نهاية، بل إن التغيير قادم لا محالة، تدل على ذلك عدة شواهد.

أول هذه الشواهد على حتمية التغيير أن الشعوب الحية قد تنام أو تمرض لكنها لا تموت. والشعوب المسلمة هي في صدارة الشعوب الحية على مستوى العالم، فلقد رأينا الشعوب الإسلامية في آسيا الوسطى بعد عقود من الحكم الشيوعي المحارب لكل دين رأيناها كيف عادت إلى الإسلام عودة سريعة بعد انهيار الشيوعية. ورأينا كيف عاد الأتراك إلى دينهم وقيمهم بعد سبعين عاما من العلمانية الوحشية التي لم تدِر ظهرها للدين فقط بل جعلته عدوا لها، رأيناهم وقد اختاروا في الانتخابات من يغير تلك المعادلة. فلئن استمر اضطهاد الشعوب فترات طويلة فإن الحرية وقيم الشعب الأصيلة ستنتصر في النهاية.

وثاني شواهدنا الدالة على أن التغيير قادم ذلك الغضب الشعبي والغليان من تواطؤ بعض الحكومات العميلة مع أعدائنا، فإن الشعوب ما عاد ينطلي عليها كذب الحكام الفاسدين وتخرصاتهم، فقد انفتح العالم وباتت الفضائيات والانترنت تعمل كأعيننا وآذاننا تنقل لنا ما لا يراد لنا أن نشاهده أو نسمعه.

أما الشاهد الثالث على قرب التغيير فهو أن تغييرات سابقة في التاريخ حدثت لأسباب هي أقل شأنا من الأسباب الحالية، فالتغيير الكبير الذي تم في سنة 1952 في أمة الثمانين مليونا العزيزة على قلوبنا إنما تم ردا على مفاسد من الحاكم وحاشيته، أما الآن فإن المفاسد قد تضاعفت عشرة مرات عن ذلك الزمان، ونضجت "الكبسة" وحان وقت أكلها.

إن الشعوب لن تصبر على سرقة إرادتها وتزوير هويتها إلى الأبد، بل ستنتفض بلا شك، وهذه الانتفاضة لن يطول انتظارها.

Labels: ,

Sunday, January 18, 2009

الطيش ليس من صفات حماس

إن الذين يتهمون حماس بالطيش والاستعجال وإدخال الأمة في حرب ليس لها قِبَلٌ بها، إنما يظلمون أنفسهم قبل أن يظلموا حماس.

إن الطائش ليس حماس، بل الطائش هو من ضيع نفسه وشعبه والأمة بأسرها، ضيع إمكاناتها وشبابها وأموالها وخيراتها على حزبه وعلى جماعته وعلى فئته، وتصرف في الدولة وكأنها مزرعته الخاصة.

إن الطائش هو من أمضى سنين طوالا على كرسي الحكم في بلد المواجهة – من البلاد التي كنا نسميها دول الطوق – ولم يصنع جيشا ليواجه العدو بل صنع جيشا ليواجه شعبه وأهله وقومه، وكأني بشعبه المسكين يصيح قائلا:

وإخوانٌ حسبتهمُ دروعاً .. فكانوها ولكن للأعادي
وخلتهمُ سهاماً صائباتٍ .. فكانوها ولكن في فؤادي

إن الطائش هو من ضيع مقدرات بلده على المقربين، وأهمل إنشاء صناعة عسكرية تضاهي بل تتفوق على الصناعة الصهيونية، وأهل غزة وهم تحت الحصار أبدعوا في صناعة الصواريخ فما بالك لو كانوا في بلد الثمانين مليوناً، وبذلوا ربع مجهود حماس العسكري كيف يكون إنتاجهم وصناعتهم؟

إن الطائش هو من خدّر الشعب وجوعه وأمرضه، وعمل على إلهائه بكل شيء ما عدا الجهاد والإعداد له والتصدي لعدوان يهود، ورضي بالذلة والمهانة وفرضها علىى شعبه فرضا. حتى أمست أمة الثمانين مليوناً لا تطمح في حياتها إلا للحصول على لقمة عيش!

كيف ترضون يا أمة الثمانين مليوناً بالقهر والاستبداد؟ كيف يغلبكم أعداؤكم اليهود على سياستكم وعلى اقتصادكم وعلى قراركم؟ أين العزة الإيمانية والقومية والوطنية؟

إن أمة الثمانين مليوناً – العزيزة على قلب كل مسلم، والذين لهم صهر ورحِم – تصلح أن تكون قوة عظمى في المنطقة يهابها كل عدو وحاقد، ويعشقها كل أخ وصديق. وإن مقدرات وثروات وإمكانات أمة الثمانين مليوناً لا تضاهيها أمة في دائرة قطرها ألف كيلو متر.

لو كان لي الحل والربط لغيرت حكومة أمة الثمانين مليونا وألقيت بهم إلى حيث ألقت رحلها أم قشعم، واستبدلت بهم حكومة من المدرسة التي تنتمي لها حماس، ولنرى في سنتين أو ثلاث كيف يستيقظ النائم وينهض القاعد ويمشي الواقف ويسرع الماشي نحو التقدم والاستعداد للمواجهة.

Labels: ,

Saturday, January 10, 2009

علميهم يا غزة

يجب في غمرة التجاذبات والتنافرات العربية المصاحبة لحرب الكيان الصهيوني على غزة، أن نعيد المسألة إلى أصلها الديني والعقيدي. فلقد كثر حديث الناس عن تفوق الصهاينة عسكريا واقتصاديا على العرب مجتمعين ووجوب السكون والرضوخ في هذه الفترة حتى نصبح أقوياء بما يكفي لنواجه الصهاينة.

وهذه مغالطة ناتجة عن قِصر شديد في النظر، فالواجب في هذه المرحلة من الصراع أن لا ننظر إلى المواجهة من منطلق دنيوي بحت يضع فقط توازنات القوى المادية في الاعتبار، بل أن نوسع نظرتنا لتشمل القوة التي لا تغلبها قوة في الأرض ولا في السماء.

أولا ليست المقاومة هي البادئة بل اليهود هم الذين خرقوا التهدئة أو الهدنة وذلك في شهر نوفمبر عندما هاجموا عددا من الفلسطينيين في غارة وقتلوا منهم ستة، وبذلك أراد اليهود أن يفرضوا قاعدة على الفلسطينيين تقضي بأن اليهود يفعلون ما يشاؤون والفلسطينيون عليهم الصبر والاستكانة فقط لأنهم ضعفاء. وهذه القاعدة "العوجاء" ينقضها الفكر الإسلامي الذي ينطلق من قاعدة "هيهات منا الذلة" وأن المسلمين لا يسكتون على الضيم.

ولكي ينتفض المسلمون ضد الضيم لا بد أن يلجأوا إلى القوي العزيز ذي الطول سبحانه وتعالى، فهو الذي بيده ملكوت السموات والأرض وهو يجير ولا يُجار عليه، فعند ذلك تتحول موازين القوى وتنقلب رأسا على عقب. فالميزان البشري يقول: "التكنولوجيا العسكرية عندهم أفضل من تلك التي عندنا"، والميزان الإلهي يقول: "وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى". والميزان البشري يقول: "إنهم أكثر منا عددا بكثير"، والميزان الإلهي يقول: "إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مئتين وإن يكن منكم مئة يغلبوا ألفا من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون". والميزان البشري يقول: "الذين قالوا لإخوانهم وقعدوا: لو أطاعونا ما قُتلوا"، والميزان الإلهي يقول: "قل فادرؤوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين".

إن الركون إلى الدنيا وترك الجهاد خوفاً من فوات النفس والمال قد أثرا في الأمة الإسلامية إذ عملا فيها على مدى سنين طويلة، وإن العزة لن تعود إلى المسلمين حتى يعودوا إلى دينهم. ويقولون متى هو؟ قل عسى أن يكون قريبا.

Labels: ,

Thursday, January 08, 2009

انتصار غزة

يواصل العدو الصهيوني الخبيث جرائمه وعدوانه على غزة وأهلها. ويواصل ما يسمى بجيش "الدفاع" هجومه البربري على الأرض بجنوده المساكين المدفوع بهم إلى حتفهم. وتواصل الحكومة الصهيونية خوض هذه الحرب من أجل مكاسب سياسية تتمثل في فرص الفوز بالانتخابات الصهيونية في شهر فبراير.


ولا يعلم هذا العدو ما الذي ينتظره في غزة أرض العزة، فالمجاهدون من أهل غزة ليس لديهم شيء يخسرونه، فهم موعودون بوعد رباني: إما النصر أو الشهادة. فليسوا يخشون شيئا إلا ربهم، ونعم الولي هو، ونعم النصير هو.


وإذا كان البعض يحسب الانتصار في المعارك والحروب بحسبة مادية تأخذ في اعتبارها الفروق المادية في القوة وأحجام الجيوش وأنواع الأسلحة، فإن المجاهدين عندهم حسبة مختلفة تماما، فما النصر إلا من عند الله، ولينصرن الله من ينصره، وإن ينصركم الله فلا غالب لكم. أفبعد هذه الوعود الربانية يشك المجاهدون أن النصر حليفهم؟


ومن الأخطاء المميتة التي ارتكبها الصهاينة يوم السبت قبيل الاجتياح البري قصف مسجد الشهيد بإذن الله إبراهيم المقادمة أثناء صلاة المغرب حيث سقط خمسة عشر شهيدا في ذلك القصف الوحشي. ولا أقول إنه خطأ لأنه هدف غير مقصود من قبلهم، بل لأنهم قد تحدوا رب الأرباب وملك الملوك سبحانه وتعالى، وكأنه لا يكفي قتلهم وذبحهم للمئات من المسلمين خلال الأيام الفائتة وما قبلها. والله تعالى يغضب لانتهاك حرماته، ولا أظن إلا أن الله تعالى يستدرج هؤلاء إلى مقاتلهم، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.


ووصيتي إلى المجاهدين – وأنا أقلّ من أن أوصيهم بشيء – أن لا يثقوا بحكام العرب ولا يثقوا بأسلحة العرب ولا يثقوا بتصريحات العرب، بل أن يثقوا برب العجم والعرب وحده لا شريك له، فمن وجد الله فماذا فقد ومن فقد الله فماذا وجد؟ وليوقنوا أن انتفاشة بني صهيون مؤقتة لحظية، فدولة الظلم ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة.


رفع الله رؤوسكم يا أهل غزة كما رفعتم رؤوسنا بين الخلائق.

Labels: ,

Saturday, January 03, 2009

متى تغضب

أمة لم يبق ذلاً في الدنيا لم تتلذذ باجتراعه

رضيت بالذل بعد العز

وبالعار بعد الشرف

بالجبن بعد الشجاعة والإقدام

أمة جاورت المقابر وفضلت النواح كالأرامل

عرب

أرضكم تنهب

وقدسكم يهدم

ونساؤكم تسلب

وأطفالكم تقتل

رجالكم أقزام

وحكوماتكم أصنام

شجبكم أقلام .. وصوتكم إرغام .. وصمتكم إجرام ..

واحسرتاه .. على الإسلام !!!


--------------------------------------------------------------------------------


متى تغضب

أعيرونا مدافعكم ليوم لا مدامعكم
أعيرونا وظلُّوا في مواقعكُمْ
بني الإسلام! ما زالت مواجعُنا مواجعَكمْ
مصارعُنا مصارعَكُمْ
إذا ما أغرق الطوفان شارعنا
سيغرق منه شارعُكُمْ
يشق صراخنا الآفاق من وجعٍ
فأين تُرى مسامعُكُمْ؟!

* ** **

ألسنا إخوةً في الدين قد كنا .. وما زلنا
فهل هُنتم ، وهل هُنّا
أنصرخ نحن من ألمٍ ويصرخ بعضكم: دعنا؟
أيُعجبكم إذا ضعنا؟
أيُسعدكم إذا جُعنا؟
وما معنى بأن «قلوبكم معنا»؟
لنا نسبٌ بكم ـ واللهِ ـ فوق حدودِ
هذي الأرض يرفعنا
وإنّ لنا بكم رحماً
أنقطعها وتقطعنا؟!
معاذ الله! إن خلائق الإسلام
تمنعكم وتمنعنا
ألسنا يا بني الإسلام إخوتكم؟!
أليس مظلة التوحيد تجمعنا؟!

********

رأينا الدمع لا يشفي لنا صدرا
ولا يُبري لنا جُرحا
أعيرونا رصاصاً يخرق الأجسام
لا نحتاج لا رزّاً ولا قمحا
تعيش خيامنا الأيام
لا تقتات إلا الخبز والملحا
فليس الجوع يرهبنا ألا مرحى له مرحى
بكفٍّ من عتيق التمر ندفعه
ونكبح شره كبحاً
أعيرونا وكفوا عن بغيض النصح بالتسليم
نمقت ذلك النصحا
أعيرونا ولو شبراً نمر عليه للأقصى
أتنتظرون أن يُمحى وجود المسجد الأقصى
وأن نُمحى
أتنتظرون أن يُمحى وجود المسجد الأقصى
وأن نُمحى
أعيرونا وخلوا الشجب واستحيوا
سئمنا الشجب و (الردحا)

* ** **

متى تغضب
أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
متى تغضب
إذا انتهكت محارمنا
إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟
إذا نُهبت مواردنا إذا نكبت معاهدنا
إذا هُدمت مساجدنا وظل المسجد الأقصى
وظلت قدسنا تُغصبْ
ولم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟
عدوي أو عدوك يهتك الأعراض
يعبث في دمي لعباً
وأنت تراقب الملعبْ
إذا لله، للحرمات، للإسلام لم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟!

*******

رأيت هناك أهوالاً
رأيت الدم شلالاً
عجائز شيَّعت للموت أطفالاً
رأيت القهر ألواناً وأشكالاً
ولم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟
وتجلس كالدمى الخرساء بطنك يملأ المكتبْ
تبيت تقدس الأرقام كالأصنام فوق ملفّها تنكبْ
رأيت الموت فوق رؤوسنا ينصب
ولم تغضبْ
فصارحني بلا خجلٍ لأية أمة تُنسبْ؟!
إذا لم يُحْيِ فيك الثأرَ ما نلقى
فلا تتعبْ
فلست لنا ولا منا ولست لعالم الإنسان منسوبا
فعش أرنبْ ومُت أرنبْ
ألم يحزنك ما تلقاه أمتنا من الذلِّ
ألم يخجلك ما تجنيه من مستنقع الحلِّ
وما تلقاه في دوامة الإرهاب والقتل ِ
ألم يغضبك هذا الواقع المعجون بالهول ِ
وتغضب عند نقص الملح في الأكلِ!!

* ** **

ألم تنظر إلى الأحجار في كفيَّ تنتفضُ
ألم تنظر إلى الأركان في الأقصى
بفأسِ القهر تُنتقضُ
ألست تتابع الأخبار؟ حيٌّ أنت!
أم يشتد في أعماقك المرضُ
أتخشى أن يقال يشجع الإرهاب
أو يشكو ويعترضُ
ومن تخشى؟!
هو الله الذي يُخشى
هو الله الذي يُحيي
هو الله الذي يحمي
وما ترمي إذا ترمي
هو الله الذي يرمي
وأهل الأرض كل الأرض لا والله
ما ضروا ولا نفعوا ، ولا رفعوا ولا خفضوا
فما لاقيته في الله لا تحفِل
إذا سخطوا له ورضوا
ألم تنظر إلى الأطفال في الأقصى
عمالقةً قد انتفضوا
تقول: أرى على مضضٍ
وماذا ينفع المضضُ؟! أتنهض طفلة العامين غاضبة
وصُنَّاع القرار اليوم لا غضبوا ولا نهضوا؟!

* ** **

ألم يهززك منظر طفلة ملأت
مواضع جسمها الحفرُ
ولا أبكاك ذاك الطفل في هلعٍ
بظهر أبيه يستترُ
فما رحموا استغاثته
ولا اكترثوا ولا شعروا
فخرّ لوجهه ميْتاً
وخرّ أبوه يُحتضرُ
متى يُستل هذا الجبن من جنبَيْك والخورُ؟
متى التوحيد في جنبَيْك ينتصرُ؟
متى بركانك الغضبيُّ للإسلام ينفجرُ
فلا يُبقي ولا يذرُ؟
أتبقى دائماً من أجل لقمة عيشكَ
المغموسِ بالإذلال تعتذرُ؟
متى من هذه الأحداث تعتبرُ؟
وقالوا: الحرب كارثةٌ
تريد الحرب إعدادا
وأسلحةً وقواداً وأجنادا
وتأييد القوى العظمى
فتلك الحرب، أنتم تحسبون الحرب
أحجاراً وأولادا؟
نقول لهم: وما أعددْتُمُ للحرب من زمنٍ
أألحاناً وطبّالاً وعوّادا؟
سجوناً تأكل الأوطان في نهمٍ
جماعاتٍ وأفرادا؟
حدوداً تحرس المحتل توقد بيننا
الأحقاد إيقادا
وما أعددتم للحرب من زمنٍ
أما تدعونه فنّـا؟
أأفواجاً من اللاهين ممن غرّبوا عنّا؟
أأسلحة، ولا إذنا
بيانات مكررة بلا معنى؟
كأن الخمس والخمسين لا تكفي
لنصبر بعدها قرنا!
أخي في الله! تكفي هذه الكُرَبُ
رأيت براءة الأطفال كيف يهزها الغضبُ
وربات الخدور رأيتها بالدمّ تختضبُ
رأيت سواريَ الأقصى كلأطفال تنتحبُ
وتُهتك حولك الأعراض في صلفٍ
وتجلس أنت ترتقبُ
ويزحف نحوك الطاعون والجربُ
أما يكفيك بل يخزيك هذا اللهو واللعبُ؟
وقالوا: كلنا عربٌ
سلام أيها العربُ!
شعارات مفرغة فأين دعاتها ذهبوا
وأين سيوفها الخَشَبُ؟
شعارات قد اتَّجروا بها دهراً
أما تعبوا؟
وكم رقصت حناجرهم
فما أغنت حناجرهم ولا الخطبُ
فلا تأبه بما خطبوا
ولا تأبه بما شجبوا

* ** **

متى يا أيها الجنـديُّ تطلق نارك الحمما؟
متى يا أيها الجنديُّ تروي للصدور ظما؟
متى نلقاك في الأقصى لدين الله منتقما؟
متى يا أيها الإعـلام من غضب تبث دما؟
عقول الجيل قد سقمت
فلم تترك لها قيماً ولا همما
أتبقى هذه الأبواق يُحشى سمها دسما؟
دعونا من شعاراتٍ مصهينة
وأحجار من الشطرنج تمليها
لنا ودُمى
تترجمها حروف هواننا قمما

* ** **

أخي في الله قد فتكت بنا علل
ولكن صرخة التكبير تشفي هذه العللا
فأصغ لها تجلجل في نواحي الأرض
ما تركت بها سهلاً ولا جبلا
تجوز حدودنا عجْلى
وتعبر عنوة دولا
تقضُّ مضاجع الغافين
تحرق أعين الجُهَلا
فلا نامت عيون الجُبْنِ
والدخلاءِ والعُمَلا

* ** **

وقالوا: الموت يخطفكم وما عرفوا
بأن الموت أمنية بها مولودنا احتفلا
وأن الموت في شرف نطير له إذا نزلا
ونُتبعه دموع الشوق إن رحلا
فقل للخائف الرعديد إن الجبن
لن يمدد له أجلا
وذرنا نحن أهل الموت ما عرفت
لنا الأيام من أخطاره وجلا
«هلا» بالموت للإسلام في الأقصى
وألف هلا

Labels:

Friday, January 02, 2009

الصواريخ

مما يدور في الدوواين هذه الأيام من أيام المجزرة اليهودية بحق قطاع غزة
.
أن حماس بصواريخها البدائية هي السبب في استعداء اليهود، وأن الصواريخ إذا كانت ضعيفة إلى هذا الحد فلماذا تستعملها حماس و"تشيش" اليهود على إخواننا المسلمين في غزة؟
.
أقول: هذا الحرص من إخواننا المحبين والمشفقين على أهل غزة يحتاج بعض التوضيح.
.
فإذا كانت الصواريخ ضعيفة أو "عبثية" كما يصفها المجرم محمود عباس فلماذا يخاف منها اليهود هذا الخوف؟ ولماذا ينزل مئات الآلاف من الصهاينة إلى الملاجئ هذه الأيام جبناً من هذه الصواريخ لو كانت ضعيفة أو عبثية.
.
ثم إن السؤال الذي يطرح نفسه: ليس لماذا يستعمل الفلسطينيون صواريخ ضعيفة، بل السؤال: لماذا لا يزودهم إخوانهم المسلمون بالصواريخ القوية؟
.
أسلحة المسلمين ودباباتهم وصواريخهم وذخائرهم مركونة منذ زمن طويل في مخازنها حتى علاها الغبار وأصابها الصدأ من قلة الاستعمال، وإذا استعملت فللقيام بالانقلابات أو للتصدي للمتظاهرين.
.
لكن نمنع عن الفلسطينيين الأسلحة والمجاهدين ونتركهم يواجهون أعداء الأمة لوحدهم ثم نقول لا يجب أن يطلقوا الصواريخ؟؟
.
نحتاج أن نراجع أنفسنا وضمائرنا ونساعد الفلسطينيين بالغذاء والدواء والمال والسلاح والرجال قبل أن نطلق الأحكام عليهم.

Labels:

Thursday, January 01, 2009

الحمد لله على السلامة

ياااااااااااااه
من زمان ما كتبت في هذي المدونة
الصراحة لو المدونة آدمية جان زعلت وايد
لكن المشكلة في القراء الأوادم .. أكيد زعلوا
يالله ما عليه
ونوقف دروس النحو .. يمكن نكمل بعدين الله العالم
لكن رجوعي اليوم لسبب وهو الكتابة عن غزة
الصراحة ما في سبب أقوى من الدماء اللي تسيل في غزة يخلي الواحد يرجع للكتابة حتى يفرغ على الأقل اللي في صدره
الكل يدعو لهم ،، والكل يقول الله يعينهم ،، والكل ينتقد الحكومة المصرية اللي مو فاتحة معبر رفح
لكن أنا سمعت كلمة والصراحة أخذت وايد من تفكيري
وهي بدلا من أن نقول أغيثوا غزة ،، نقول يا أهل غزة أغيثونا
أنتم يا أهل غزة في هناء لا يعلم به إلا ربكم
إن أصبتم فهو تكفير من الله عن خطاياكم
وإن قتلتم فهي الشهادة بإذن الله
وأهم شي أن ضمائركم مرتاحة وأنتم تؤدون واجبكم بل واجب الأمة كلها تؤدونه بالنيابة عن الأمة
أما نحن ،، فبالرغم من نعمة الأمن إلا أن ضمائرنا تعبانة جدا ونحن نفكر فيكم وكيف أننا مقصرون غاية التقصير
وقد حيل بيننا وبين الجهاد في سبيل الله ، فحسبنا الله ونعم الوكيل على من عطل هذه الفريضة
وحكوماتنا أقل فضيلة من حكومتكم ، وعيشتنا أكثر تعقيدا من عيشتكم ، وإن متنا فحتف أنوفنا ، نسمع بالشهادة وأجر الشهيد ولا نملك أن نطولها أو نقترب منها
فأغيثونا يا أهل غزة
ابعثوا فينا الأمل بأن هذه الأمة لم تمت
علمونا كيف نلاقي القوة الأكبر منا بأضعاف مضاعفة ونحن ثابتون واثقون بنصر الله
رغم أن هذا النصر الموعود يخالف جميع قوانين الأرض ونواميس الدنيا ، لكنه بما أنه وعد إلهي فليكن
أرشدونا يا أهل غزة إلى مكامن عزتنا فقد أضعناها من زمن بعيد
ولا تنسوا أن تدعوا الله لنا بالهداية والعودة لديننا الحق
فلا أعلم أحدا أحق بإجابة دعائه من المجاهد في سبيل الله
غدا سيكون أفضل من اليوم بإذن الله
-------------------
هذا مقالي في جريدة الحركة هذا الأسبوع
-------------------
بعد أن جوعهم وأمرضهم وأفقرهم، يأتي القصف الصهيوني الهمجي على غزة ويقتل ويجرح ويستبيح مدن الآمنين، ويعيث في الأرض فسادا، مستخدما الطائرات المتقدمة والأسلحة الفتاكة ضد المقاومين أشباه العزّل من السلاح.
.
هذه سياسة صهيونية قديمة أصبحت معروفة وممجوجة. يستخدمون قوة قصوى ضد المقاومين كمن يجابه الحجر بالدبابة، وذلك لعدة أسباب: الأول لكي يعطي انطباعا عن نفسه أنه عدوٌّ أهوج وخير وسيلة لاتقاء شره هي تجنّب إغضابه، وبما أنه لا يلقى أي عقاب دولي على أفعاله الهوجاء بل يحظى بحماية أزلية من الولايات المتحدة فالأمر متروك لقادة الكيان الصهيوني متى وأين وكيف يقررون هجمتهم المدمرة التالية!
.
أما السبب الثاني فهو قلب الشعب في غزة ضد حكومتهم، وإشعارهم أن حكومة حماس هي السبب فيما يصيبهم من مصائب على يد الصهاينة، فمع أن اليهودي هو الذي يضغط الزناد إلا أن المُلام هم حماس لأنهم أغضبوه! وهذا الأسلوب يستعمله المجرمون القتلة من قديم واستعمله فرعون مع الماشطة كما ورد في الحديث حيث استغل حب الأم لأبنائها وشفقتها عليهم فألقاهم في الماء المغلي لكي ترجع الأم عن دينها، لكنها ثبتت بفضل الله.
.
وبفضل الله تثبت حماس على مبدئها وقضيتها ومن ورائها كل الشعوب الإسلامية المخلصة المحبة للحق والعدل، وتشعل الانتفاضة الثالثة ضد المحتل الصهيوني، فبعد أيام تنتهي ولاية محمود عباس رئيسا للسلطة الفلسطينية، وفي غياب الانتخابات الرئاسية وفي منتصف ليلة التاسع من يناير يصبح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أحمد بحر (الحماسي) رئيسا مؤقتا للسلطة الفلسطينية.
.
حلمي هو أن يعلن أحمد بحر بطلان الحكومة الفاسدة في رام الله ثم يعلن بداية الانتفاضة الثالثة للشعب الفلسطيني ضد الاحتلال. لن يسكت "زعران" رام الله على هذا بل سيستمر عباس في الحكم لا بسلطة القانون بل بسلطة الأمر الواقع وبسلطة الأموال المتدفقة عليه من الصهاينة، لكنه سيكون كالطائر كسير الجناح، وسيستمر الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة في انتفاضته، وستكون الثالثة بإذن الله أقوى من الأولى والثانية، والثالثة ثابتة.
.
وأقول لإخواني الفلسطينيين: عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له.

Labels:

Monday, June 16, 2008

الحكم المحلي في الكويت

يرجى الاطلاع على مشروع الحكم المحلي في الكويت

في هذه المدونة

Tuesday, April 08, 2008

الجوازم

جوازم المضارع

والجوازم ثمانية عشر، وهي: لـمْ، ولـمّا، وألم، وألمّا، ولام الأمر والدعاء، و"لا" في النهي والدعاء، وإن، وما، ومن، ومهما، وإذما، وأيّ، ومتى، وأين، وأيّان، وأنّى، وحيثما، وكيفما، وإذا "في الشعر خاصة".

ملاحظة: لم ولما وألم وألما ولام الأمر والدعاء ولا في النهي والدعاء، هذه الجوازم تجزم فعلا واحدا، وبقية الجوازم المذكورة أعلاه تجزم فعلين.

أمثلة:
لم: (بما أشركوا بالله ما لم ينـزّلْ به سلطانا)
ينـزل: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون.

لما: (ولما يأتهم تأويله)
يأتهم: فعل مضارع مجزوم بلما وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الياء وأصلها يأتيهم)

ألم: (ألم نجعلْ له عينين؟)
نجعل: فعل مضارع مجزوم بألم، وعلامة جزمه السكون.

ألما: ألما تذهبْ إلى الجامعة بعد؟
تذهب: فعل مضارع مجزوم بألما، وعلامة جزمه السكون.

لام الأمر: (وليعفوا وليصفحوا)
الفعلان: مجزومان بلام الأمر وعلامة جزمهما حذف النون (أصلهما يعفون ويصفحون).

لام الدعاء: ولتغفر لنا يا رب ولترحمنا
ولتغفر: فعل مضارع مجزوم باللام وعلامة جزمه السكون.

لا الناهية: (ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين)
تقربا: فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف حرف العلة (أصله تقربان).
فائدة: فتكونا: فعل مضارع منصوب بالفاء لسبقه بالنهي، وعلامة نصبه حذف حرف العلة (أصله تكونان).

لا الدعاء: (ولا تجعلْ في قلوبنا غلا للذين آمنوا)
تجعل: فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه السكون.

Labels:

Friday, April 04, 2008

نواصب الفعل المضارع

نواصب المضارع:

فالنواصب عشرة، وهي: أنْ، ولن، وإذن، وكيْ، ولام كي، ولام الجحود، وحتى، والجواب بالفاء والواو، وأوْ.

أمثلة:
أن: (ألا تحبونَ أنْ يغفرَ اللهُ لكم؟)
يغفرَ: فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

لن: (وإنا لنْ ندخُلَها حتّى يخرجوا مِنها)
ندخلها: فعل مضارع منصوب بلن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على اللام.

إذن: (الأول: سأزورك غداً. الثاني: إذن أكرمَك)
أكرمك: فعل مضارع منصوب بإذن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على الميم.
ملاحظة: شروط نصب المضارع بإذن ثلاثة: أن تكون "إذن" في أول الكلام، وأن لا يفصل بينها وبين الفعل المضارع فاصل غير القسم، وأن يكون زمن الفعل المضارع في المستقبل.

كي: (فرجَعناكَ إلى أمِّك كي تقرَّ عينُها ولا تحزنَ)
تقر: فعل مضارع منصوب بكي وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

لام كي: (ليغفرَ لكَ اللهُ ما تقدّمَ مِن ذنبِكَ وما تأخّرَ)
يغفر: فعل مضارع منصوب بلام كي (لام التعليل) وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة.

لام الجحود: (وما كانَ اللهُ ليُعذبَهم وأنتَ فيهِم)
ليعذبهم: اللام لام الجحود لأنها أتت بعد (ما كان) أو (لم يكن)، ويعذبهم فعل مضارع منصوب ببلام الجحود وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على الباء.

حتى: (لنْ نبرحَ عليهِ عاكفِينَ حتى يرجِعَ إلينا موسى)
يرجع: فعل مضارع منصوب بـ (حتى) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

الجواب بالفاء والواو:
ملاحظة: الفاء والواو تنصب الفعل المضارع إذا أتت بعد تسعة أشياء مجموعة في قول الشاعر:
مر وادعُ وانهَ وسل واعرض لحضهمُ .. تمنّ وارجُ كذاك النفي قد كملا

الأمر: أسلِمْ فتدخُلَ الجنّةَ
تدخل: فعل مضارع منصوب بفاء السببية لسبقها بالأمر، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة

الدعاء: ربّ وفقني فلا أعدلَ عن .. سَنَنِ الساعينَ في خير سَنَن
أعدل: فعل مضارع منصوب بفاء السببية لسبقها بالدعاء، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، و"لا" النافية التي بين الفاء والفعل لا محل لها من الإعراب.

النهي: (ولا تقربا هذِهِ الشجرةَ فتكونا مِن الظالمين)
تكونا: فعل مضارع منصوب بفاء السببية لسبقها بالنهي، وعلامة نصبه حذف النون لأنه مثنى.

السؤال: (فهلْ لنا مِن شُفعاءَ فيَشفعوا لنا)
يشفعوا: فعل مضارع منصوب بفاء السببية لسبقها بالسؤال، وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

العرض: ألا تنزلُ عندي فأكرمَك
أكرمك: فعل مضارع منصوب بفاء السببية لسبقها بالعرض، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

الحض أو الحث: هلا أدّبتَ ولدَك فيستقيمَ!
يستقيم: فعل مضارع منصوب بفاء السببية لسبقها بالحض، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
ملاحظة: الحض طلبٌ بإزعاج وقوة، والعرض طلبٌ برفق ولين

الرجاء: (وما يُدريكَ لعلّهُ يزّكّى. أو يذّكّرُ فتنفعَه الذكرى)
تنفعه: فعل مضارع منصوب بالفاء لسبقها بالرجاء (وأداة الرجاء: لعل) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة

التمني: (ولو ترى إذ وُقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين)
نكذب: فعل مضارع منصوب بواو المعيّة لسبقها بالتمني (وأداة التمني: ليتنا) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، و"لا" النافية التي بين الواو والفعل لا محل لها من الإعراب.

النفي: (والذين كفروا لهم نارُ جهنّمَ لا يُقضى عليهِم فيموتوا)
يموتوا: فعل مضارع منصوب بالفاء لسبقها بالنفي، وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

أو (وهو آخر حروف النصب): لأقتلنّ المرتدّ أو يرجعَ إلى دينِه.
يرجع: فعل مضارع منصوب بأو التي هي بمعنى (إلاّ أن) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

Labels:

Thursday, March 27, 2008

وظيفة لطيفة

السلام عليكم
من طول الغيبات جاب الغنايم
تذكرون الموضوع القديم الذي قلت فيه أنني قدمت أوراقي للحصول على وظيفة من غير واسطة
لله الحمد حصلت على الوظيفة أخيرا، وشكرا لكل من دعا لي بظهر الغيب
وسأسنأنف بإذن الله دروس النحو (الأجرومية) وكتابة المقالات في هذه المدونة
--
قولولولولولوووووششششش

Labels:

Wednesday, October 17, 2007

الدرس الثاني عشر - المعربات بالحروف

المعربات بالحروف:
والذي يُعربُ بالحروفِ أربعةُ أنواعٍ: التثنيةُ، وجمعُ المذكرِ السالمُ، والأسماءُ الخمسةُ، والأفعالُ الخمسةُ: وهي يفعلان، وتفعلان، ويفعلون، وتفعلون، وتفعلين.
فأما التثنيةُ: فتُرفعُ بالألِفِ، وتُنصَبُ وتُخفَضُ بالياءِ.

أمثلة:
رفع التثنية: (شهادةُ بينِكم ... اثنانِ ذَوا عدلٍ منكم)
اثنان: خبر المبتدأ (شهادة) مرفوع وعلامة رفعه الألف
نصب التثنية: (إذ أرسلنا إليهم اثنينِ فكذّبوهما)
اثنين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء
خفض التثنية: (إذ أخرجَهُ الذين كفروا ثانيَ اثنينِ)
اثنين: مضاف إليه مخفوض وعلامة خفضه الياء

وأما جمعُ المذكرِ السالمُ: فيُرفعُ بالواوِ، ويُنصبُ ويُخفضُ بالياءِ.

أمثلة:
رفع جمع المذكر: (آمنَ الرسولُ بما أُنزل إليهِ مِن ربّهِ والمؤمنونَ)
المؤمنون: معطوف على (الرسول) مرفوع وعلامة رفعه الواو
نصب جمع المذكر: (وبشّر المؤمنينَ)
المؤمنين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء
خفض جمع المذكر: (وما هُم بمؤمنينَ)
مؤمنين: مخفوض بحرف الخفض (الباء) وعلامة خفضه الياء

وأما الأسماءُ الخمسةُ: فتُرفع بالواوِ، وتُنصبُ بالألفِ، وتُخفَضُ بالياءِ.

أمثلة:
رفع أب: (قالَ أبوهُمْ)
أبوهم: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو
نصب أب: (إنّ أبانا لفِي ضلالٍ مُبينٍ)
أبانا: اسم إنّ منصوب وعلامة نصبه الألف
خفض أب: (ارجِعُوا إلى أبيكُمْ)
أبيكم: مخفوض بحرف الخفض (إلى) وعلامة خفضه الياء

وأمّا الأفعالُ الخمسةُ: فتُرفعُ بالنّونِ، وتُنصَبُ وتُجزَمُ بِحذفِها.

أمثلة:
رفع الأفعال الخمسة: (الذين يُؤمنونَ بالغيبِ ويُقيمونَ الصلاةَ)
يؤمنون: فعل مضارع مرفوع لعدم سبقه بناصب ولا جازم وعلامة رفعه ثبوت النون
نصب الأفعال الخمسة: (أفتطمَعونَ أن يُؤمِنوا لكُم)
يؤمنوا: فعل مضارع منصوب بسبب حرف النصب (أن) وعلامة نصبه حذف النون
جزم الأفعال الخمسة: (ولْيُؤمِنُوا بي لعلّهُم يرشُدونَ)
وليؤمنوا: فعل مضارع مجزوم بسبب حرف الجزم (لام الأمر) وعلامة جزمه حذف النون

Labels:

Saturday, October 06, 2007

الدرس الحادي عشر - المعربات

فصل: المعرباتُ قسمانِ: قسمٌ يُعرَبُ بالحركاتِ، وقسمٌ يُعرَبُ بالحروفِ.
فالذي يُعربُ بالحركاتِ أربعةُ أنواعٍ: الاسمُ المنفردُ، وجمعُ التكسيرِ، وجمعُ المؤنثِ السالمُ، والفعلُ المضارعُ الذي لم يتّصلْ بآخرِهِ شيءٌ، وكلّها تُرفعُ بالضمةِ، وتُنصبُ بالفتحةِ، وتُخفضُ بالكسرةِ، وتُجزمُ بالسّكونِ.
وخرجَ عن ذلكَ ثلاثةُ أشياءَ: جمعُ المؤنثِ السالمُ يُنصبُ بالكسرةِ، والاسمُ الذي لا ينصرفُ يُخفضُ بالفتحةِ، والفعلُ المضارعُ المعتلُّ الآخرِ يُجزمُ بحذفِ آخرِهِ.

أمثلة:
الاسم المنفرد: (ويقولُ الإنسانُ إئِذا ما متُّ لسوفُ أُخرَجُ حيًّا)، (هلْ أتى على الإنسانِ حينٌ مِن الدهرِ لم يكنْ شيئًا مذكورًا)، (إنَّا خلقنا الإنسانَ مِن نطفةٍ أمشاجٍ)

الأولى مرفوعة بالضمة (فاعل)، والثانية مخفوضة بالكسرة (بحرف الجر)، والثالثة منصوبة بالفتحة (مفعول به).

جمع التكسير: (ولو ترى إذْ يتوفّى الذينَ كفروا الملائكةُ يَضربون وجوهَهم وأدبارَهم)، (يومَ يرونَ الملائكةَ لا بُشرى يومئذٍ للمجرمين)، (بخمسةِ آلافٍ مِن الملائكةِ مسوّمينَ)

الأولى مرفوعة بالضمة (فاعل مؤخر)، والثانية منصوبة بالفتحة (مفعول به)، والثالثة مخفوضة بالكسرة (بحرف الجر).

جمع المؤنث السالم: (تكادُ السمواتُ يتفطّرنَ مِنه)، (وما خلقنا السمواتِ والأرضَ وما بينهما إلا بالحقِ)، (إنّ في خلقِ السمواتِ والأرضِ...)

الأولى مرفوعة بالضمة (فاعل)، والثانية منصوبة بالكسرة (مفعول به)، والثالثة مخفوضة بالكسرة (مضاف إليه).

الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيئ: (يَعلمُ خائنةَ الأعيُنِ وما تُخفي الصدورُ)، (لكي لا يعلمَ مِن بعدِ علمٍ شيئًا)، (ألم يعلمْ بأنّ اللهَ يَرَى)

الأول مرفوع بالضمة (لم يسبقه ناصب ولا جازم)، والثاني منصوب بالفتحة (بحرف النصب "كي")، والثالث مجزوم بالسكون (بحرف الجزم "لم").

الاسم الذي لا ينصرف: (وعصى آدمُ ربّه فغوى)، (وعلّمَ آدمَ الأسماءَ كلّها)، (ولقدْ عهِدنا إلى آدمَ مِن قبلُ فنَسِي)

الأول مرفوع بالضمة (فاعل)، والثاني منصوب بالفتحة (مفعول به)، والثالث مخفوض بالفتحة (بحرف الجر "إلى").

الفعل المضارع المعتل الآخر: (فسوفَ يأتِيهِم أنباءُ ما كانوا بِهِ يستهزِئونَ)، (هل يَنظرونَ إلا أنْ يأتيَهم اللهُ)، (ولمّا يأتِهِم تأويلُهُ)

الأول مرفوع بالضمة المقدرة (لم يسبقه ناصب ولا جازم)، والثاني منصوب بالفتحة (بحرف النصب "أن")، والثالث مجزوم بحذف حرف العلة (بحرف الجزم "لما")

Friday, September 28, 2007

الدرس العاشر - الجزم

علامتا الجزم:
وللجزمِ علامتانِ: السكونُ، والحذفُ.
فأمّا السكونُ فيكونُ علامةً للجزمِ في الفعلِ المضارعِ الصحيحِ الآخرِ (غيرِ المبنيّ).

أمثلة:
(ألم يعلمْ بأنَّ اللهَ يرى)، (إذْ قالَ لَهُ قومُهُ لا تفرحْ)، (ولمْ يكُنْ لَهُ كفوًا أحدٌ)
إعراب المثال الأول: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون
(الفعل المضارع المبني لا يجزم بالسكون): (وَلا تحسَبَنَّ اللهَ غافلاً)
الإعراب: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد

مواضع الحذف:
وأما الحذف فيكون علامة للجزم في الفعل المضارع المعتل الآخر، وفي الأفعال الخمسة التي رفعها بثبات النون.

أمثلة:
معتل الآخر بالألف: (ولمْ يخشَ إلا اللهَ)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الألف)، والفتحة قبلها دليل عليها.
(فمَن يعمل مثقالَ ذرةٍ خيرًا يرَهُ)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم لأنه وقع جوابا للشرط وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الألف)، والفتحة قبلها دليل عليها.
معتل الآخر بالياء: (كلا لمّا يقضِ ما أمره)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلما وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الياء)، والكسرة قبلها دليل عليها
(ألم يأنِ للذين آمَنوا أن تخشعَ قلوبُهم)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلما وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الياء)، والكسرة قبلها دليل عليها
معتل الآخر بالواو: (ومَن يدعُ مع اللهِ إلهًا آخرَ)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم لأنه وقع اسما للشرط وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الواو)، والضمة قبلها دليل عليها
(مَن لم يغزُ ولم يحدثْ نفسَه بالغزوِ ماتَ ميتةً جاهليةً)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الواو)، والضمة قبلها دليل عليها

جزم الأفعال الخمسة:
ضمير التثنية المخاطب: (لا تهملا في دروسكما)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف فاعل
ضمير التثنية الغائب: (صديقاي لم يحضرا للعمل اليوم)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف فاعل
ضمير الجمع الغائب: (ولم يصروا على ما فعلوا)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو فاعل
ضمير الجمع المخاطب: (وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو فاعل
ضمير المؤنثة المخاطبة: (اتقي الله يا ابنتي ولتتحجبي)
الإعراب: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والياء فاعل

Labels:

Thursday, September 27, 2007

تمرين في الممنوع من الصرف

في مجموعة الأسماء التالية، حدد الأسماء الممنوعة من الصرف والأسماء التي تنصرف

حمد
خالد
بقرة
أسد
بكر
عمر
عثمان
علي
لطيفة
محمد
إسماعيل
الكويت
إيران
مصر (اسم الدولة)
مصر (أي بلد)

Labels:

Tuesday, September 25, 2007

الدرس التاسع - الخفض

علامات الخفض:
وللخفضِ ثلاثُ علاماتٍ: الكسرةُ والياءُ والفتحةُ.
فأما الكسرةُ فتكونُ علامةً للخفضِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الاسمِ المفردِ المنصرفِ، وجمعِ التكسيرِ المنصرفِ، وجمعِ المؤنثِ السالمِ.

أمثلة:
خفض الاسم المفرد المنصرف: (وآمَنوا بما نُزّل على محمّدٍ)، (الحمدُ للهِ ربِّ العالَمين)
خفض جمع التكسير المنصرف: (وإذ قُلنا للملائكةِ اسجُدوا لآدمَ)
خفض جمع المؤنث السالم: (كلوا مِن طيّباتِ ما رَزَقناكم)

نيابة الياء عن الكسرة:
وأمّا الياءُ فتكونُ علامةً للخفضِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الأسماءِ الخمسةِ، وفي التثنيةِ، وفي الجمعِ.

أمثلة:
خفض الأسماء الخمسة:
أب: (ارجِعوا إلى أبيكُم)
أخ: (يومَ يفِرُّ المرءُ مِن أخيه)
حم: (مررتُ بحمي أخي)
في: (بارك الله فيك وفي فيك)
ذي: (ويسألونَكَ عن ذي القرنَينِ)

خفض التثنية: (ربُّ المشرقَين وربُّ المغربَينِ)
خفض جمع المذكر السالم: (واللهُ عليمٌ بالظالمِينَ)
خفض ما يُلحق بجمع المذكر السالم: (لآيتٍ لأولي الألبابِ)

نيابة الفتحة عن الكسرة:
وأما الفتحة فتكون علامة للخفض في الاسم الذي لا ينصرف (الممنوع من الصرف).

ملاحظة: الممنوع من الصرف هو الذي لا يصح تنوينه ولا خفض آخره إلا في حالتين: أن يكون مضافا، وأن يعرّف بال التعريف.

أمثلة:
صيغة منتهى الجموع [على وزن مفاعل أو مفاعيل]: (ولقدْ زينّا السماءَ الدنيا بمصابيحَ
(ولولا دفعُ اللهِ الناسَ بعضَهم ببعضٍ لهُدِّمتْ صوامعُ وبيعٌ وصلواتٌ ومساجدُ يُذكَرُ فيها اسمُ اللهِ كثيرًا)
العلمية ووزن الفعل: (برسولٍ يأتي مِن بعدي اسمُهُ أحمدُ)
الوصفية ووزن الفعل: (وقلْ عسى أن يهدينِ ربّي لأقربَ مِن هذا رَشَدًا)
العلمية والعدل: (عن عمرَ بنِ الخطابِ رضيَ اللهُ عنهُ)
الوصفية والعدل: (فعِدَّةٌ مِن أيّامٍ أُخَرَ)، (أولي أجنحةٍ مثنى وثُلاثَ ورُباعَ)
العلمية والتأنيث: (عن طلحةَ بنِ عُبَيدِ اللهِ رضي الله عنه)، (ذلكَ عيسى بنُ مريمَ)، (عن عائشةَ رضيَ اللهُ عنها)
ألف التأنيث: (لا تسْألوا عَن أشياءَ إن تُبْدَ لكُم تَسُؤكُم)
العلمية والتركيب المزجي: (سافَرتُ مِن بَعْلَبَكَّ إلى حَضْرَمَوتَ)
العلمية وزيادة الألف والنون: (ولِسليمانَ الريحَ عاصفةً)
الوصفية وزيادة الألف والنون: (كالذي استهوتْهُ الشياطينُ في الأرضِ حيرانَ لهُ أصحابٌ يدعونه إلى الهدى ائتِنا)، (فَرَجَعَ مُوسى إلى قومِهِ غَضْبانَ أسِفًا)
العلمية والعجمة: (وأوْحَينا إلى إبراهيمَ)
إلا العلم الأعجمي المؤلف من ثلاثة أحرف وأوسطه ساكن فيُصرف: (كما أوحينا إلى نوحٍ)

Monday, September 24, 2007

الدرس الثامن - علامات النصب الأخرى

نيابة الألف عن الفتحة:
وأما الألف فتكون علامة للنصب في الأسماء الخمسة، نحو رأيتُ أباك وأخاك وما أشبه ذلك.

أمثلة:
أبا: (ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا)
أخا: (وَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ)
حما: (إن حماك رجل صالح)
فا: (أفتح فاك بالفتحة، وضم فاك بالضمة، واخفض فاك بالكسرة)
ذا: (أنْ كانَ ذا مالٍ وبنينَ)

نيابة الكسرة عن الفتحة:
وأمّا الكسرةُ فتكونُ علامةً للنصبِ في جمعِ المؤنثِ السالمِ.

أمثلة:
(عسى ربُه إن طلّقكنّ أن يُبدِلَه أزواجاً خيراً منكُنّ مسلماتٍ مؤمناتٍ قانتاتٍ تائباتٍ عابداتٍ سائحاتٍ ثيباتٍ وأبكاراً)
ملاحظة: كل الصفات الثمانية المذكورة في الآية منصوبة. ولكن أتت الصفات السبع الأولى على هيئة جمع المؤنث السالم فنُصبت بالكسرة، وأتت الصفة الأخيرة (أبكارا) على هيئة جمع تكسير فنُصبت بالفتحة.

نيابة الياء عن الفتحة:
وأمّا الياءُ فتكونُ علامةً للنصبِ في التثنيةِ والجمعِ.

أمثلة:
التثنية: (وقالَ اللهُ لا تتّخذوا إلهينِ اثنَينِ)
جمع المذكر السالم: (يومَ ترى المؤمنينَ والمؤمناتِ يسعى نورُهُم بينِ أيديهِم وبأيمانِهِم)

نيابة حذف النون عن الفتحة:
وأمّا حذفُ النونِ فيكونُ علامةً للنصبِ في الأفعالِ الخمسةِ التي رفعُها بثباتِ النونِ.

أمثلة:
ضمير تثنية غائب: (أخي وأختى لن يسافرا في الصيف)
ضمير تثنية مخاطب: (ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين)
ضمير جمع غائب: (أفتطمعون أن يؤمنوا لكم)
ضمير جمع مخاطب: (والرسول يدعوكم لتؤمنوا بربكم)
ضمير مؤنثة مخاطبة: (لن تدركي المجد حتى تلعقي الصبرا)