.comment-link {margin-left:.6em;}

Q8Links

Hamad Al-Sharhan

Name:
Location: Kuwait

Tuesday, April 18, 2006

لا تخلوا لهم الجو فيبيضوا

يعاني بعض كتـّاب الليبرل من حالة مزمنة من فقر الحجة وضعف المنطق وقلة الإنصاف. فترى الكثير من كتاباتهم التي يحشون بها أثير الانترنت ويسوّدون بها بياض أوراق الصحف يلقون فيها التهم جزافا على الناس وخصوصا الإسلاميين، ويعكرون المياه بكذبهم المتواصل وقلة الحياء التي يتميزون بها عن غيرهم من بني البشر. [مثال]

شعارهم: اكذب واكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس، وكثر الدق يفك اللحام!!

ومثلهم في هذا كمثل المرأة غير الشريفة التي أنجبت ولدا وهي غير متزوجة في أحد عصور بني إسرائيل. فاجتمع عليها القوم وسألوها عن أبي الولد فاتهمت جُريجا العابد!!

ورغم أن الاتهام كان بلا دليل ولا برهان ولا شهود فقد توجه الغوغاء إلى جريج وهدموا صومعته وأوسعوه ضربا، ولسان حالهم يقول: أنت الذي تخدعنا بعبادتك المزيفة وتتحايل علينا بزهدك المصطنع، ها قد اكتشفنا حقيقتك وعرفنا دخيلتك. لقد سرهم أن وجدوا مثلبا في العابد الذي كان يدعوهم إلى الخير وترك المنكرات، وفرحوا أشد الفرح بما حسبوه زلة من شاطر وغلطة الشاطر بألف، لكنهم كعادة الغوغاء في كل زمان ومكان لا يتحرون الصواب ولا يتحلون بالإنصاف ولا يعرفون العدل. يؤيدون الكلام الفارغ إذا وافق هواهم، ويعارضون الحقيقة الدامغة إذا خالفت ما يشتهون.

كلام محبوبهم حقائق لا تقبل الجدل .. ولو كانت محض أكاذيب.
وكلام من يخالفهم خرافات ودجل .. ولو كان في قوله مصيب.

صحيح أن الله عز وجل برّأ جريجا بإنطاق المولود وهو في المهد بإشارته إلى أبيه الحقيقي. لكن الشاهد أن بني ليبرل كأجدادهم قديما يلجؤون إلى ترسيخ الأكاذيب والاتهامات بحق الإسلاميين حتى يخلقوا صورة للمجتمع خالية من الصلاح والخير، وبذلك يخلو لهم الجو ليبثوا تفاهاتهم وترهاتهم في عقول الناس.

لكن يخيب سعيهم في كل مرة. فجولة الباطل ساعة وجولة الحق إلى قيام الساعة. ويؤيد الله سبحانه عباده المؤمنين حين يستعينون به كما أيّد جريجا، فإن سنة الله أن لا يخذل الدعاة المخلصين أمام الناس.

نسأل الله أن يهدينا وإياهم، وأن يرينا جميعا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.

6 Comments:

Blogger eb9ara7a said...

السلام عليكم

مو غريب على البغدادي ان يخورها و يتحامل على الساعين من أجل تطبيق الشريعه
درسني بالجامعه و سمعت بمحاضراته اللي ما يتجرأ يكتبه بمقالاته
لأنه لو كتب اللي في باله راح تلقاه مسجون مثل ما انسجن من قبل

أخوي حمد
ابيك تفيدني بمعلومة
هل صحيح ان الوضع يتجه للتردي في مسألة الاخلاق و تطبيق الشريعه ؟ و اقصد بذلك مسألة احتمال اباحة الخمور في الفنادق

تحياتي

11:20 AM, April 18, 2006  
Blogger q8links said...

شكرا على مرورك يا الصراحة راحة

أعتقد الآن انتهى وولى الزمان الذي يمكن أن تباح فيه الخمور في أي مكان في الكويت

ومادام الربع يقظين لا تشيل هم الديرة حافظها الله

الله يوفق الطبطبائي والمسلم والصانع وغيرهم من رافعي لواء المحافظة على هوية المجتمع

5:00 PM, April 18, 2006  
Blogger Abo Mohamed said...

يعجبني فيك تفاؤلك

والله سبحانه وتعالى لا يهلك ديرة وأهلها مصلحون

سبحان الله .. الموضوع الذي وضعت له وصلته يثبت ما قلته

وخصوصا في الخاتمة

اكذب .. اكذب .. اكذب .. حتى يصدقك الناس

لكن ما دام هناك من يبين للناس أن هذا كذب .. وأن هؤلاء كذابون ..

فلابد للصدق أن يسود .. ولابد لأهل الصدق أن ينتصروا

أشكر لك مقالاتك المتميزة

:)

10:52 PM, April 18, 2006  
Blogger q8links said...

وأشكر لك يا أبا محمد مرورك الكريم

أسأل الله أن يهديهم جميعا

11:08 AM, April 19, 2006  
Blogger m said...

تفــــــضل

12:30 AM, April 22, 2006  
Blogger m said...

This comment has been removed by a blog administrator.

12:33 AM, April 22, 2006  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home