.comment-link {margin-left:.6em;}

Q8Links

Hamad Al-Sharhan

Name:
Location: Kuwait

Sunday, May 07, 2006

حماس والتحرر الوطني الثاني

د. رفيق حبيب
إخوان أون لاين
مرَّت المنطقة العربية بمرحلة الاستعمار الغربي، ومنذ منتصف القرن العشرين بدأت مرحلة التحرر الوطني من الاستعمار الخارجي، وفي تلك المرحلة ركَّزت حركاتُ التحرر على الاستعمار العسكري الأجنبي، ولكنَّ التحرر الوطني الكامل لم يتحقق، فسرعان ما بدأ الاستعمار الاستيطاني في فلسطين من قبل الكيان الصهيوني، وقبل بداية مرحلة التحرر الوطني.

كان قيام الكيان الصهيوني هو عملية تسليم من قِبَل الاستعمار التقليدي لراية الاستعمار والهيمنة لكيان تابع يقوم بدور الاستعمار نيابةً عنه.

وكان هذا الكيان التابع كيانًا استيطانيًّا، الغرض منه زرْعُ قوة عسكرية تابعة للسياسات الغربية في قلب العالم العربي، ومن خلال استمرار وجود هذه القوة يمكن للدول الغربية ممارسة هيمنتها الخارجية على العالم العربي.

وكان الكيان الصهيوني وما زال شوكةً في قلب العالم العربي، يقسمه ويضرب هويته ويعادي وحدته، فقد كان- وما زال- أمنُ هذا الكيان مرتبطًا بالفرقة العربية وتراجع الوحدة السياسية والحضارية والثقافية، ولم يكن الغرض من إنشاء هذا الكيان بعيدًا عن فكرة القضاء على وحدة العالم العربي، بل كان القضاء على الوحدة الحضارية للمنطقة من أهم وظائف الدولة الصهيونية.

لقد كان خروج المستعمِر هو خروج للقوات العسكرية؛ لتحل بدلاً منها قوةٌ عسكريةٌ بديلةٌ، تقوم بدور شرطي المنطقة، ولم تكن الهيمنة على المنطقة متروكةً فقط للكيان الصهيوني، بل كانت الدول الغربية أيضًا تقوم بعملية هيمنة سياسية مستمرة على المنطقة، من خلال التحالفات والحرب الباردة، وخلق مناطق النفوذ، والتحالف مع الأنظمة الحاكمة ودعمها.

ولم تكن الأحلاف المرتبطة بالاتحاد السوفيتي السابق بعيدةً عن الهيمنة الغربية، وإن اختلف أسلوبُها وطبيعة العلاقة بين الدول العربية والاتحاد السوفيتي، فقد كانت الصورة النهائية تربط الدول العربية والأنظمة السياسية بقوى خارجية، لا تستطيع الخروج من نطاقها وهيمنتها، وربما كان توازن القوى بين المعسكرَين الغربيين سببًا في فتح مجال أمام المناورة السياسية، التي لم تَعُد متاحةً بعد تحول العالم الغربي إلى أحادية القوة والمركز.

ولكن التحرر لم يأتِ بعد على أية حال، بل ظلت فلسطين من ناحية والأحلاف من ناحية أخرى وسائل للهيمنة السياسية الغربية، وعندما انفردت الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة المعسكر الغربي بدأت مرحلةٌ جديدةٌ من فرض الهيمنة الشاملة، تبدأ في حرب الخليج الثانية، مرورًا بغزو العراق، ويعود الاستعمار العسكري للمنطقة مرةً أخرى، ولكنه لا يعود للهيمنةِ العسكريةِ على المنطقة، بل ليكون ذراعًا قويًّا يحمي الهيمنة السياسية الشاملة.

ومنذ بداية فكرة العولمة والهيمنة الشاملة ونحن نرى صورًا متعددةً للهيمنة، لا تتوقف على الهيمنة السياسية والاقتصادية، بل تتعدَّى حدود ذلك لتكون هيمنةً اجتماعيةً وثقافيةً وحضاريةً. والمراد من ذلك فرض هيمنة النموذج الحضاري الغربي على العالم العربي والإسلامي؛ ليصبح نَسخًا حضاريًّا منه، ويتنازل عن خصوصيته الحضارية وتميزه الثقافي والديني، وهنا يبرز دور الكيان الصهيوني، بوصفه وجد أصلاً ليعيدَ صياغةَ وتعريف المنطقة؛ لتصبح "الشرق الأوسط الكبير"، والذي يدور حول مركز جديد لتعريف المنطقة هو الكيان الصهيوني نفسه.

وفي أية لحظة من لحظات التاريخ ربما في لحظة سقوط بغداد، أو لحظة تسليم القضية الفلسطينية للرغبات الأمريكية والصهيونية الجامحة، نستطيع رصد انتهاء مرحلة التحرر الوطني الأولى، وبالتالي انتهاء الدور التاريخي للنخبة الثورية.. تلك النخبة التي اعتنقت الأفكارَ القوميةَ والاشتراكيةَ والناصرية، والتي تراوحت بين الميل لمعسكر الاتحاد السوفيتي، أو التحالف مع محور الولايات المتحدة.

وفي النهاية سنجد النخبَ الثوريةَ جميعًا تسلم ملف التحرر الوطني للولايات المتحدة وللكيان الصهيوني، ولم تعُد بذلك نخبةً ثوريةً، ولا طليعةً للتحرر الوطني، وهنا ينتهي الدور التاريخي للنخب الثورية بنهاية مأساوية، ترتبط بهزيمةٍ كاملةٍ لمشروع التحرر الوطني، وتظهر أهم ملامح الهزيمة وأسبابها في تبني النخب الثورية منذ البداية للمشروع السياسي الغربي، ومحاولة تبني نموذج الدولة التي أقامها الاستعمار في المنطقة، والعمل على تقليد نموذج الدولة الحديثة الموجود في الغرب.

لقد كان التحرر الوطني الأول تحررًا عسكريًّا، لكنه لم يكن أبدًا تحرُّرًا ثقافيًّا ولا حضاريًّا، بل كان تبعيةً كاملةً على المستوى الحضاري، ومن هنا كان فشل المشروع حتميًّا، بعدما توحد حضاريًّا وثقافيًّا مع القوى المعتدية، فأصبح في مختلف مراحله مدعومًا من قوى غربية، يأخذ شرعيتَه من الخارج، ولا يستمد شرعيتَه من جماهيره، وعندما لاحت الهزيمة في الأفق، وأصبح النظام السياسي العربي تابعًا للقرار الغربي، وملحقًا بالبيت الأبيض بدأت الجماهير تنفكُّ من حوله، وتبحث عن البديل المعبِّر عنها.

بهذا نستطيع فهمَ فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وفهم النتائج التي حقَّقتها جماعة الإخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية المصرية، فهي تعبيرٌ عن رغبةٍ شعبيةٍ في بداية مرحلة التحرر الوطني الثاني، بعد فشل مرحلة التحرر الوطني الأول، وفي هذه المَرَّة تختار الجماهير أكثرَ التيارات المتمسكة بالخصوصية الحضارية، بل تختار التيار الذي يقوم على المرجعية الحضارية والدينية للأمة، ولا نظن أن هذا الاختيار عشوائيٌّ، أو أنه عقابٌ للسلطة، بل هو اختيارٌ تاريخيٌّ، يعني أن الجماهير قد انفضَّت من حول النخب القديمة، والتي لم تعد نخبًا ثوريةً بأي حال من الأحوال، وأعطت تأييدها للتيار الإسلامي.

وعلى حركة حماس فهم مغزى الفوز؛ لأنه تأسيس لمرحلة جديدة للنظام السياسي العربي، يقوم على عملية تبديل كامل للنخبة الحاكمة، لتأسيس مرحلة للتحرر الوطني الحقيقي، تبدأ وترتكز على الاستقلال الحضاري الشامل.

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home