.comment-link {margin-left:.6em;}

Q8Links

Hamad Al-Sharhan

Name:
Location: Kuwait

Friday, June 09, 2006

هل أخطأت الحركة الدستورية

اعتادت الحركة الدستورية الإسلامية على خوض انتخابات مجلس الأمة، وسلوك كل السبل المشروعة في سبيل الفوز، فكانت من أكثر المجاميع السياسية إبداعا في طرق الحملات الانتخابية والتكتيك السياسي، وكانت من أنضج الحركات فكرا وواقعية.

غير أن بعض الممارسات السياسية التي أتى بها نظام الخمس والعشرين دائرة – ومنها الانتخابات الفرعية القبلية – قد اضطرت الحركة الدستورية إلى أن تدخل فيها راغمة وأن تتقبل نتائجها مهما كانت، فيبرز مرشح الحركة ممثلا لقبيلته إن فاز فيها، وينسحب من الترشيح إن لم يزكـّه أبناء القبيلة.

نتج عن هذه الممارسة أن تعرضت الحركة الدستورية إلى انتقاد شديد من خصومها السياسيين، وإلى قلق وحدب من أبنائها، وذلك لأن الانتخابات الفرعية ناتجة عن الظلم الاجتماعي والسياسي ومسببة لهما في الوقت ذاته.

الانتخابات الفرعية تسعى لخلق فرص أعلى لفوز مرشح القبيلة بغير وجه حق، وهذا ظلم للأقليات الأخرى في الدائرة، هذا بالإضافة إلى أن الفرعيات مخالفة للقانون الذي أقره مجلس الأمة ذاته الذي تسعى الفرعيات لإيصال مرشحيها إليه.

والحركة الدستورية الإسلامية هي من أرقى التجمعات السياسية فكرا ومنهجا، تتميز بالمؤسسية في العمل والأهداف الإسلامية والعمل للمصلحة العليا للبلاد. لكن دخولها في الانتخابات الفرعية يحتاج إلى إعادة نظر، ومن المؤسف أنني أقول هذا الكلام بعد رسوب اثنين من مرشحي الحركة في هذه الانتخابات في فرعيات قبائلهم، فربما يظن البعض أن كوادر الحركة تريد أن تذم الآلية التي تسببت في خسارتها. لكن ليتأكد القارئ الكريم أن النية في كتابة هذه الأفكار قديمة وليست وليدة الأحداث.

لو كانت حدس تسعى للتقليل تدريجيا من وطأة القبلية والعنصرية والشقاق بين القبائل والحضر وبين القبائل وبعضها عن طريق الالتزام بعدم خوض الانتخابات الفرعية ولو نتج عن ذلك عدم خوض الانتخابات في الدوائر القبلية لكان ذلك حسنا. ولكن الحركة الدستورية تستمر في خوض الانتخابات الفرعية بل وتشارك عناصر منها في تنظيم تلك الانتخابات غير المشروعة، مما يجعل من الأصعب مستقبلا على الحركة أن تنبذ هذه الممارسات.

لقد وضعت حدس بيضها كله في سلة الفرعيات، وإن من المؤسف حقا أن يزيد بيض حدس في هذه السلة يوما بعد يوم.

3 Comments:

Blogger bo_sale7 said...

السلام عليكم .....

نقد الذات هو بداية الاصلاح

شكرا لك

1:18 AM, June 11, 2006  
Blogger 3antaroosi said...

اخي، لا تنسى اننا ككويتيين نحارب اليوم جميع اشكال التمييز بين مواطنين بما في ذلك القبلية و الفئوية و الطائفية

و لا يخفى عليك ان الحركة الدستورية الاسلامية هي في اساسها حركة طائفية تعزل معظم المواطنين من هم ليس على دينها بمفهومهم الضيق لتكرس التفرقة و التمييز بين المواطنين

لا يمكن اعتبارها حركة وطنية ما لم تحتوي جميع فئات المجتمع

لا للطائفية يا أخي

اذن، الحركة الدستورية الاسلامية هي مخطئة في وجودها

5:09 AM, June 13, 2006  
Blogger 7amee elDyar said...

مشكلة الحركة الدستورية


انها اشترطت على مرشحينها خوض الانتخابات الفرعية

اي انها هي من دفعتهم لخوضها


لان الحركة تريد اصوات القبايل


وهي سعيده كل السعادة بخوض انتخابات الفرعيات



المسألة ليست فرعيات قبايل فقط


بل ان الحركة تحولت الى اتجاه انتخابي صرف

بوصلة مواقفه تعتمد على ما يريده الجمهور والناخبين


الناخبين يبون فرعيات احنا وياهم

الناخبين يبون نطيح القروض والديون عليهم


احنا مانقولهم لأ

ونوابنا في تلك ا لمناطق يؤيدونها بقوة


الاقتصادي الكويتي يتدمر

الحركة موسائلين

اهم شي سواد عيون الناخبين




وما استبعد ان يطلع لنا نائب حركي يطالب بزيادة الاجازات والعطل للمواطنين



وسلم لي على المشروع التنموي الذي يتحمله الحركة !

4:14 AM, June 29, 2006  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home