.comment-link {margin-left:.6em;}

Q8Links

Hamad Al-Sharhan

Name:
Location: Kuwait

Friday, July 21, 2006

للحروب خمس فوائد

فعلها حزب الله اللبناني .. وساهم في توضيح كثير من الأمور لنا.

فمن الأمور التي اتضحت وتبينت: ضرورة القضاء على تعدد السلاح في لبنان، فمع تقديرنا الشديد لمداومة حزب الله على المقاومة إلا أنه لا يجوز أن يوجد على أرض لبنان جهة أكثر تسليحا من الجيش اللبناني! لست هنا أنتقد حزب الله، بل انتقادي للحال الذي وصل إليه لبنان الآن.

الذي يجوز له – بل يجب عليه – تحرير الأرض اللبنانية المحتلة هو الجيش اللبناني لا غيره من الجهات، والجيش يجب أن يكون خاضعا لسلطة الدولة ويأتمر بأمر الجهات السياسية المنتخبة التي تهيمن على مقدرات الدولة كلها، ويجب عليها بدورها أن تستمر في تسليح هذا الجيش وتقويته وتنويع مشاربه حتى ينجو من الطائفية.

وتبيّنت كذلك أهمية تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك، التي لا زالت حبرا على ورق، فمتى يتم تفعيلها إذا لم تفعّل الآن؟ وحتى متى يُترك لبنان ليواجه مصيره على أيدي الصهاينة الإرهابيين؟

كما تبيّن أنه لم يعد من اللائق أن نرجو خيرا في مواقف الولايات المتحدة الأمريكية، فبعد إعطائها الضوء الأخضر للصهاينة لمواصلة عمليتهم العسكرية – التي تسببت في مقتل المئات من المدنيين الأبرياء ليس عناصر حزب الله منهم إلا أقل القليل – أضافت لنا دليلا آخر على انحيازها المطلق للجانب الصهيوني، فيجب أن يستقر في معرفتنا أن الذي يقصف لبنان الآن ويقتل المدنيين هي الولايات المتحدة لا غيرها.

وتبيّن أيضا عدم جدوى عملية السلام التي لا زال العرب يحرصون عليها، ووضعوا كل بيضهم في سلتها في غباء سياسي ليس له مثيل. فقد وصف عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية عملية السلام بين العرب والصهاينة بأنها انتهت ولم يعد لها وجود، ومع ذلك لا زال السفراء الصهاينة يجولون في عواصمنا العربية وحكومتهم تقتل عشرات الأبرياء المسلمين والعرب كل يوم. إنه لمن المخجل أن لا نسمع حتى عن طرد السفير الصهيوني هنا أو هناك، فإذا لم يتخذ عربي شهم ومسلم أبيّ قرارا كهذا الآن فمتى تصحو الضمائر؟

وحتى نكمل الفوائد الخمس نقول أنه تبيّن الآن أن الصهاينة هم في أضعف مواقفهم، فمن يشن حملة عسكرية بهذه الضخامة والوحشية والإجرام ردا على خطف جنديين اثنين ضعيف بل ضعيف جدا، لأن القوي إن رد فإنه لا يرد إلا بمقدار ما يتكبد، أما الضعيف فإنه يجمع كل قوته ليوجّه ضربة كبيرة هي عبارة عن حرب نفسية لا غير، هدفها إيصال رسالة إلى اللبنانيين مفادها أن الذي تسبب في كل هذه المعاناة لكم هو حزب الله. وحيث أن العدو الصهيوني ينجو دائما من اللوم بسبب مساندة الأمريكان المجرمين له، فإن اللوم يقع في النهاية على حزب الله. وهذا مثال آخر على الظلم العالمي في النظام العالمي الجديد.

5 Comments:

Blogger White Wings said...

أستغرب أكثر ما أستغرب موقف مصر من الموضوع
سفير اسرائيل يحضر حفلات دبلوماسية في مصر، السفير اللبناني ينسحب احتجاجا، مازال الترحيب بالسفير الاسرائيلي مستمراً
ما هذا الموقف الغريب؟

12:24 AM, August 03, 2006  
Blogger 7amee elDyar said...

حزب الله ليس في حالة تعدد سلاح في لبنان

حزب الله ليس مليشيا عسكرية في لبنان

حزب الله هو حركة مقاومة لاحتلال اسرائيلي للجنوب ولمزارع شعبا حاليا

وحركة مقاومة تصد تهديد احتلال ممكن ان يحدث في اي لحظه


لذلك لا يوجد تعارض مع وجود الجيش اللبناني

باعتبار ان المقاومة الاسلامية لا تعمل داخل لبنان ولكن في الحدود مع اسرائيل
وفي الاراضي المحتلة في مزارع شبعا وحواليها


حركة المقاومة لحزب الله هي مثل حركة المقاومة حماس

وتحمل نفس التكيف الانساني والقانوني

لماذا لا تطالب بنزع سلاح حماس ايضا !!

باعتبار ان للسلطة الفلسطينية الشرعية قيادة عسكرية برئاسة الرئيس الاعلى للامن وهو رئيس فلسطين !

5:24 PM, August 04, 2006  
Blogger BaLqEeS said...

اللهم قنا شر الفتن

5:05 AM, August 09, 2006  
Blogger حسام بن ضرار said...

This comment has been removed by a blog administrator.

11:16 AM, August 10, 2006  
Blogger q8links said...

This comment has been removed by a blog administrator.

1:34 PM, September 27, 2006  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home