.comment-link {margin-left:.6em;}

Q8Links

Hamad Al-Sharhan

Name:
Location: Kuwait

Sunday, March 15, 2009

هل الاستجواب هو الحل

قد يتحمس البعض لأداة الاستجواب، وهي أداة حادة جدا، كوسيلة للتغيير. ولا شك أن الدستور الكويتي، القوي جدا، قد أتاح للمجلس مجالا واسعا للتغيير، ولكن هل سيؤي الاستجواب بالضرورة إلى إحداث ما يُراد من التغيير والإتيان بوضع أفضل في السياسة الكويتية؟
.
أعتقد أن رئيس الوزراء يستحق الاستجواب الموجه إليه، ولا مفر من صعوده المنصة ليواجه ممثلي الشعب الكويتي ويرد على أسئلتهم المشروعة. لكن هل سينبني على هذا “السؤال المغلظ” إصلاح حقيقي في البلد يلمسه المواطن؟هل ستنهض التنمية وتعتدل الأوضاع بعد الاستجواب حتى لو صعِد الشيخ ناصر المنصة؟ وهل سنرى تغييراً في طريقة إدارة الأمور في البلد بعد أن ينتهي الأعضاء من مناقشة هذا الاستجواب الرهيب؟
.
لا تفهموني خطأ، أنا مؤيد للاستجواب من الألف إلى الياء، لكن الطريقة المثلى للإصلاح تكون بالمزيد من تنظيم المجتمع نحو التحزب السياسي، مما يعتبر تنمية حقيقية للحياة السياسية في الكويت.فإلى متى نرى مجلس الأمة ذا الخمسين عضواً ونرى فيه 50 حزباً و50 أجندة و50 توجّهاً؟ لا بد أن يُسمح بإنشاء الأحزاب حتى لا ينتخب الناس أشخاصا بل ينتخبون برامج وخطط عمل، ويصبح بإمكان المواطن رؤية الحزب الفائز يدير العمل الحكومي ويستطيع محاسبته بعد انقضاء فترته. في هذه الحالة يمكن للاستجواب أن يؤتي ثماره للطرفين: المستجوِب والمستجوَب.
.
فالوزير أو رئيس الوزراء لا يجزع من هذه الممارسة الدستورية طالما أنه يتمتع بأغلبية نيابية لا يتمكن معها أحد من نزع الثقة عنه، ويدخل المجلس مرفوع الرأس لا خائفاً ولا وجِلاً. أما النواب المستجوِبين فيمارسون مهمتهم الرقابية على أعمال السلطة التنفيذية بكل رقيّ واحترافية، ويحصلون على الأجوبة التي يبتغونها في شأن أعمال الحكومة في جلسة مفتوحة علنية تُبث على الهواء مباشرة ويشاهدها كل الشعب الكويتي، ويكون لهذا الشعب الوفي حق الحكم النهائي على الطرفين. أليست الأمة مصدر السلطات؟
.
فإن وجد المواطنون أن النواب حجتهم قوية وأسئلتهم مُسكتة فسيزيد هذا من رصيدهم في الانتخابات القادمة، أما إن كانت ردود الوزير أو رئيس الوزراء مفحمة جامعة مانعة فسيضمن ثبات مؤيديه بل وزيادتهم في اليوم الذي يحكم الشعب فيه بين الفريقين.

Labels:

1 Comments:

Blogger دستور 1962 said...

الحل ماهو الحل في دولة الدستور
الحل و انا اخوك باصلاح الوزارات

10:46 AM, March 22, 2009  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home